غرفة الهوايات

أهلًا يا أصدقاء،

أكثر سؤال أحب أن أسئله الأمهات هو “ماذا تحبين أن تفعلين بعدما ينام أطفالك”

إجابتهن تفتح لنا مجال واسع من المناقشات غير المنتهية، ونافذة على عالمهن الصغير بدون أطفالهن، والكثير الكثير من الإكتشافات حول هواياتهن والأمور المحببة لهن.

مؤخرًا، سألت إحدى قريباتنا كيف تقضي وقتها بعدما ينام أطفالها، وهي سيدة في منتصف العمر، ابنتها الكبرى بنفس عمري. ولم تجب على سؤالي، بل قالت ” تعالي معي” وأخذتني إلى سطح بيتها وعندما فتحت باب السطح تفاجأت ببستان هي زرعت كل محاصيله، وأخذتني في جولة لتشرح لي وتهت بين محاصيل الطماطم والخس بأنواعه والخيار والفلفل والورقيات والعطريات، وكل نبتة عليها ملصق يبين فيه اسمها والتاريخ الذي زرعت به وبعض المعلومات التي لم أفهمها.

وبعد هذا البستان المصغر، وضعت لها جلسة لطيفة وقالت لي هنا أقضى صباحاتي فيما الأطفال نيام (روتين التعليم عن بعد) أشرب قهوة الصباح وأسقي زرعي وأشذبه بينما استمع إلى تلاوات عذبة من إذاعة القرآن.

وأعطتني فجل طازج من محصولها لأجربه، مقرمش ولذيذ، وفكرت فورًا في طريقتي المفضلة لأكل الفجل والتي استوحيتها من رواية فرنسية قد قرأتها قبل سنوات ولا أذكرها بالتحديد. وهي تقطيع شرائح الفجل وصفها على شريحة من خبز الباقيت الفرنسي المدهو بزبدة غير مملحة (عالية الجودة، يفضل فرنسية من كارفور) ورش حبيبات الملح البحري عليه ثم تزينه بأي من ورقيات خضراء طازجة: ريحان، أو شبث، أو بقدونس، أو إكليل الجبل.

وعندما سألت نفس السؤال لقريبة أخرى بنفس العمر تقريبًا، أخذتني هي أيضًا إلى بلكونة مغلقة متصلة بغرفتها، حجمها طولي وصغير، كل جدرانها زجاج وتطل على حديقة المنزل، رغم صغر مساحة البلكونة إلا أنها مُستغلة بشكل مبهر. ففيها جلسة صغيرة تتوسطها طاولة يزينها مفرش كروشية أنيق، وأرفف للقهوة وملحقاتها. وطاولة عليها ماكينة خياطة ودولاب يضم العشرات والعشرات من الخيطان الملونة والأقمشة المتنوعة وكتب فيها باترونات مختلفة. أما أعمالها اليدوية الفريدة التي تشمل الحياكة والكروشية والتطريز والتضريب فإن عينات منها تملأ لمكان، وتتخلل الغرفة آنيات الزرع شديدة الخضرة.

وبعد أن شاهدت غرفة هوياتهن، أخدت أفكر بمكان لي ولهواياتي. بيتي صغير ولا أملك غرفة شاغرة لتخصيصها للهوايات حاليًا، لكنني فكرت باستعمال المتاح لي واستغلال كل الإمكانيات. رتبت لي ركنًا صغيرًا في الصالة ليصبح ركن القراءة، كان عندي أريكة استرخاء Lazy Boy اشتريته من أيام الجامعة بمكافأتي، وانتقل معي لبيتي، ثم أصبح كرسي الرضاعة في غرفة أطفالي، والآن رجع مرة أخرى ليصبح كرسي للقراءة والإسترخاء، وضعت بجانبه طاولة عليها كل كتبي التي أقراءها حاليًا ودفتر ملاجظات وقلم هايلايتر (و سلة الصباح ) كما وضعت مكان لكوب القهوة وأباجورة. ووضعت على الكرسي مخدة مريحة وولحاف صُنع يدوي من إحدى سفراتي. أجلس على الكرسي كل يوم للقراءة، وكم هو مريح أن يكون كل شيء بجانبك والإضاءة مناسبة تمامًا للقراءة.

الهواية الأخرى التي أمارسها هذا الشتاء هي تركيب الأحاجي، اشتريت صندوقين من الأحاجي عليه رسمات مبهجة، وكل ليلة بعد ما ينام أطفالي وانتهي من نصاب القراءة اليومي، اركب الأحاجي واستمع إلى كتاب صوتي أو محاضرة مقررة من منهج أكاديمية الجيل الصاعد بينما أشرب الزنجبيل بالليمون الدافيء . وخصصت لها مكانًا في غرفة الطعام، حيث اشتريت فلينة كبيرة لأضع عليها قطع الأحاجي، وعندما أنتهي أغطيها بسفرة بلاستيكية شفافة من محلات الكماليات ، حماية لها من الأيدي الصغيرة.

لا يلزم الأمر أن يكون عندنا مكان كبير ومهيأ لممارسة أي هواية، إن ركن صغير أو درج أو حتى رف مرتب يكفي ليعطينا الشعور بأن هناك مكان خاص يجمع كل الأشياء لممارسة هواياتنا.

ماذا عنكم يا أصدقاء، ما الهوايات التي تمارسونها حينما ينام أطفالكم؟

شاركوني بالتعليقات

مخرج:

لا يمكنك إزالة الضغوط من حياتك، لكن عدم وجود هوايات، أو مهارات، أو أوقات استرخاء، يزيد من ألم تلك الضغوط، لا يعقل أن تتعرض للضغوط ثم تجلس في أوقات فراغك بلا نشاط وبلا هدف، إن ما تفعله أوقات الفراغ هو تحصين من المزاج المتعكر، فرق بين الرياضة والنوم الذي يتبعه نوم.

-أسامة الجامع.

تدوينات ذات صلة:

ما الحل عندما يكون طفلك الوحيد بلا أجهزة بين الأطفال؟

أهلًا يا أصدقاء،

لا يملك أطفالي أجهزة خاصة بهم -حتى الآن- وأعلم أنه سيحين الوقت لإقتناءها ربما يومًا ما، لكن لا أرى ضرورتها في أعمارهم الصغيرة.

المشكلة الوحيدة التي أواجهها هي أننا حينما نذهب إلى أي تجمعات، جميع الأطفال يكونون متشبثين بأجهزتهم، يلعبون بها كل طفل في زواية لوحده. وطفلي يدور ويدور لوحده أو يجلس بجانب أي طفل يسمح له بالمشاهدة وربما تبادل الأدوار باللعب.

أنا لا أمانع أن يلعب طفلي بالآيباد عندما نكون في بيت أحدهم، لكن أرفض أن يكون كل الوقت يمضي على الجهاز، هذا ليس بالأمر الطبيعي حتى وإن اعتدنا مشاهدته.

يوجد لدي بعض الحلول الناجحة التي جربتها، وسأشاركها هنا:

١. الطلب من الأم أن تصادر الأجهزه قبل مجيئنا أو أن تحدد وقت للأجهزة ثم تأخذها من الأطفال جميعهم

اذكر في يوم من الأيام، كنّا في عزيمة وكانت هناك غرفة هائلة للألعاب، فيها ألعاب تبهج القلب وتذهب العقل -لا سيما للأطفال- والمحزن بالأمر بأنها كانت خالية من الأطفال، فجميعهم مستلقون على الأسرة أو الكنبات أو الأرض ليلعبوا في أجهزتهم. بعد مرور ساعة تقريبًا، جاء طفلي واشتكى بأنه لا أحد يلعب معه في غرفة الألعاب أو حتى يتبادل أطراف الحديث معه، وأنه هو وأخوه الوحيدين في غرفة الألعاب. آلمني هذا الأمر كثيرًا، ليس بسبب وحدة ابني، بل بسبب ضياع طفولة الأطفال. تُرى مالذكريات التي سيتذكرونها من طفولتهم إن كانوا لا يفعلون شيئًا سوى اللعب في الآيباد؟ ثم طلبت من صاحبة العزيمة بكل لباقة أن تأخذ الأجهزة وتبين لهم السبب حتى لا يجزعوا. بالفعل قالت لهم بأن ابني يشعر بالوحدة لأن لا أحد يلعب معه ولهذا ستخبي الأجهزة عندها لحين أن تنتهي العزيمة. تقبل الأطفال الأمر بشكل رائع، وسلموا أجهزتهم. بعد ربع ساعة تقريبًا ذهبت لأتفقد الأحوال، ووجدتهم يبنون القلاع وتتعالى ضحكاتهم هنا وهناك.

٢. إحضار ألعاب معنا

ذهبنا مرة إلى شالية مع أطفال العائلة، وكان الشالية يخلو من الألعاب سوى المسبح. بعد ما سبح الأطفال ارتكن كل طفل في مجلس مع جهازه، وكالعادة طفلي الكبير يحوم ويحوم بلا هدف وبلا صديق. لكنني كنت متجهزه لهذا اللحظة، وقد أحضرت عدة ألعاب يمكن الأطفال مشاركتها مع طفلي وبالفعل كانت النتيجة ممتازة. وقد جمعت لكم أدناه عدة مقترحات. قد يكون من الأفضل أن تكون هذه الألعاب مخصصة للجمعات فقط، وليست من ممتلكات الطفل حتى لا تحصل العديد من الخصومات والبكاء لأن الأطفال غالبًا لا يحبون مشاركة ألعابهم.

٣. محادثة الطفل بالأمر

أرى أنه من الضروري في التحدث بهذا الأمر لأنه ظاهر منتشرة، وتبيين للطفل بأن قوانين البيت تختلف من مكان لآخر فهناك من يسمح بالأجهزة وهناك من يمنعها. كما أنه من الضروري توفير البدائل، والتحدث عن مميزات ما نفعله نحن معًا كعائلة والأمور التي لا يسعنا فعلها لو كنّا متسمرين على الأجهزة. الأمر الذي أريد أن أنوه عنه، هو أننا حينما نتكلم مع الطفل، لا ننقد الأسر الأخرى التي تسمح بالأجهزة بلا قيود، نحن فقط نبين أننا غير من غير نقد وتجريح.

هذه هي الحلول التي أتبعتها ونجحت معي ولله الحمد، ماذا عنكم يا أصدقاء، كيف هي قوانينكم مع الأجهزة والأطفال؟

شاركوني في التعليقات

١١ عادات التزمت بها في عام ٢٠٢١

اهلًا يا أصدقاء،

عندما جلست في موعدي السنوي للتخطيط، أخذت استعرض أبرز العادات التي خدمتني وكان أثرها كبير علي وفكرت في مشاركتها هنا.

١. النوم مبكرًا

عمومًا أنا شخص يتعبني السهر جدًا، لكن لم يكن النوم أولوية من قبل. الآن أصبح النوم باكرًا من أهم أولوياتي لأنني لمست أثره في حياتي بل وحتى جودة أفكاري ونفسيتي. أحافظ على النوم مبكرًا حتى في إجازات نهاية الإسبوع، والطريف بالأمر أنه عندما أصبح من أولوياتي، صار الجميع يحترم ذلك، فأي عزيمة نذهب لها يضعون العشاء باكرًا، وعندما يقترحن صديقاتي الذهاب إلى مطعم أو مقهى في وقت مناسب لي حتى يتسنى لي العودة إلى بيتي مبكرًا. وأكاد أجزم أن سر عدم الإصابة بالإحتراق الوالدي (الإحتراق النفسي جراء مسؤوليات البيت والأطفال) هو النوم مبكرًا.

أصبحت استمتع بإجازة نهاية الإسبوع أكثر، فأنا استيقظ معظم الأيام في الساعة السابعة والنصف صباحاً، هناك سحر ما في صباحات نهاية الإسبوع الهادئة ( رغم أنها ليست كذلك مع الأطفال)

كما ساعدني ذلك -بفضل من الله- على الالتزام بصلاة الفجر وهو الأمر الذي طالما عملت على تحقيقه ومجاهدته.

٢. المحافظة على ورد يومي من القرآن

ساعدني ذلك عدة أمور، منها القراءة عن أهمية القرآن في كتاب “رقائق القرآن” وسماع محاضرات عن فضله وفضل قراءته وتدبره والمجاهدة الشديدة رغم أنني لم أنجح في جعلها عادة يومية بعد، لكنني على الطريق بإذن الله. أعتبر ذلك من مشاريع عمري التي اسأل الله لي ولكم الثبات فيها.

٣. جدولة شهرية لشركة تدوير

من تجربتي، يكمن السر في أن يكون البيت مرتبًا هو تقليل المقتنيات، ولهذا أرغمت نفسي على الجرد الشهري بجدولة مسبقة مما جعلني ألتزم به فعلًا. وضعت كرتون في كل غرفة وأصبحت أجمع به الأغراض التي لا نحتاجها من كل غرفة، وبهذا أصبحت الأدراج مرتبة، ونستعمل كل ما بحوزتنا بشكل منتظم.

٤. كتابة قائمة الغداء للأسبوع

من الأمور التي تجعل أسبوعي يمر بسلاسة هو كتابة قائمة الغداء في نهاية الإسبوع، لا أعين طبخة محددة ليوم معين، بل أكتب ٣ طبخات للأسبوع بحيث أضمن أن المقاضي متوفرة ولا أفكر كل يوم ماذا سأطبخ.

٥. تحضير ملابس الدوام قبل بليلة

لقد حافظت على ذلك لآخر ٤ سنوات تقريبًا، وقد ساعدني ذلك فعلًا في المحافظة على التأنق اليومي، وعلى لبس جميع ملابسي باانتظام وعدم الإقتصار على عدة قطع وإعادتها مرارًا وتكرارًا.

٦. كتابة قائمة بالمشتريات

لا شيء أكرهه أكثر من الشراء بلا هدف أو حاجة أو لغرض التسلية. لذا غالبًا أحتفظ بقوائم للشراء لي ولأطفالي ولحاجيات البيت وأجددها بشكل دوري. ولقد جنيت عدة فوائد من هذه العادة:

  • تجنب الشراء الفوري
  • شراء أغراض ذات جودة عالية (لأنني لا أكثر الشراء، فغالبًا اذا اشتريت أحاول اقتناء أعلى جودة استطيع دفع ثمنها)
  • بعض الأشياء اكتشف بعد مدة أن حدة الرغبة تزول
  • التفريق بين الرغبة والحاجة

٧. مؤقت لاستعمال مواقع التواصل الإجتماعي

تربطني علاقة حب/كره بمواقع التواصل الإجتماعي، فبدونها لا استطيع التسويق لعملي أو مدوتني وبها أشعر أن أيامي تنسل مني. جلست سنوات بلا انستقرام أو سناب تشات ولم أندم ولو للحظة، وكنت فعالة في تويتر فقط. هذا العام قررت أن أكتشف انستقرام وابني جمهور للمدونة هناك واكتسب مهارات جديدة في تنسيق الحسابات وتصميمها، وبالفعل كانت تجربة جميلة، تعلمت فيها تصميم المنشورات وإعادة تدوير محتواي هنا بشكل يتناسب مع انستقرام. وحتى لا أدمن النظر في أي من الحسابات وضعت مؤقتًا قسريًا يحجب عني جميع مواقع التواصل الاجتماعي بعد جلوسي عليها امدة نصف ساعة يوميًا. لقد التزمت بتواجدي لمدة نصف ساعة يوميًا في أغلب الأيام، إلا أنه تمر على بعض لحظات الضعف والتي أطلب فيها تمديد المدة أو تجاهل المؤقت تمامًا، لكنني استطيع أن أقول بأنها كانت عادة ناجحة. هذا العام قررت بأن لا أجعل قوة انضباطي عن عدمه أمام الإغراء كل يوم بحيث حذفت جميع المواقع من جوالي وسأكتفي بالدخول عليها من جهاز الاب توب فقط، وسأرى النتيجة بإذن الله.

٨. تنقيح قائمة الأشخاص الذين أتابعهم وتقليصهم

من الأمور التي ساعدتني كثيرًا في التحكم في وقت تواجدي ومدى الفائدة التي أجنيها من المواقع هي التحكم بمن أتابع وتقليصهم كل فترة حتى يتبقى لي “النقوة” الذين يفيدوني في ديني ودنياي. لست مهتمة بالمشاهير، ولا بأصحاب كودات الخصم الذين أنهكتهم الحياة المادية، ولا مروجي التسلية والترفيه كمبلغ للحياة. أعرف أن ما أتابعه يؤثر علي وعلى تفكيري مهما بلغت مناعتي الفكرية، لذا لن أؤوجر مكاناً في عقلي للتفاهات.

٩. الكتابة يوميًا

لقد نجحت هذا العام في المحافظة على لياقتي الكتابية. تقريبًا بشكل يومي أكتب موضوع للمدونة وأحفظه في المسودات. وقد ساعدني ذلك في توليد المريد من الأفكار وزيادة نشاطي في التدوين.

١٠. الإنضمام إلى أكاديمية الجيل الصاعد

قد يكون هذا القرار هو أهم قرار اتخذته في هذا العام بعد توفيق من الله، عندما قرأت كتاب إلى الجيل الصاعد للشيخ أحمد السيد، ذكر أهمية البناء الشرعي والفكري المتدرج. وقد كانت عندي أمنية قديمة أذكرها من أيام الثانوي أنني كنت أتمنى أن يكون عندي معلمة شرعية تلقني العلم وتهذبني، تمنيت ذلك فعًلا وكنت ألتهم برامج الدكتور طارق السويدان وإصدراته بنهم، وحينما علمت أنه ينظم رحلات سنوية -آنذاك- للشباب وللبنات كلًا على حدة كان أقصى أحلامي أن أذهب ولو ليوم واحد معهم، لكن كان المبلغ هائلًا لدرجة لم أستطع حتى التجرؤ وسؤال أبي بأن يسمح لي. وظل الحلم حبيسًا في قلبي طوال تلك الأعوام، حتى قرأت في كتاب الشيخ أحمد عن أنه يشرف على أكاديمية عن بعد للشباب لبنائهم بناء ديني وثقافي إسلامي صحيح ومنيع بإذن الله، وبالفعل سجلت حالما فتح التسجيل، ودرست معهم حتى الآن ٧ شهور وكانت رائعة غيرت فيني الكثير بفضل من الله، وأنصح بها وبشدة فهي العلم النافع الذي يستحق أن تضيع الساعات الطوال عليه.

١١. الإنضمام إلى نادي قراءة

أيقنت هذا العام أن القراءة المنتظمة خارج منطقة راحتي هي ما تصنع الفكر وتبني الثقافة، وأن الصبر على العلم والكتب الصعبة تؤتي أُكلها وإن لم تكن نتيجة فورية. وهذا ما حصدته فعلًا بعد انضمامي إلى نادي قراءة أكاديمية مداد، وأنا أنصح بزيارة حسابهم على الإنستقرام ورؤية اختياراتهم للكتب وقراءتها حتى وإن لم تكونوا ضمن النادي.

ماذا عنكم يا أصدقاء، مالعادة التي التزمتم بها العام الماضي وكان لها أثر كبير عليكم؟

شاركوني في التعليقات

مباهج صغيرة: ديسمبر ٢٠٢١

اهلًا يا أصدقاء،

هنا المباهج التي اسعدتني هذا الشهر

وصفة غموس السبانخ والأرضي شوكي:

عندما نأكل في مطعم ستيك هاوس، دائمًا يكون غموس السبانخ مع شرائح الفلفل الحار والخرشوف الساخنة ضمن طلباتي من المقبلات مع شرائح التورتيلا المقرمشة. ومرة من المرات قررت أن أعمله بنفسي ولم أتوقع مدى سهولته وسعره الرخيص الذي كلفني لقاء عمله في المنزل عوضًا عن شرائه (فهو في المطعم يكلف ٧٢ ريال)

المقادير:

  • جبن فيلادلفيا (٢٢٨ غرام)
  • كريمة حامضة (٤٠٠ غرام)
  • زبدة غير مملحة (١٥٠ غرام)
  • جبن بارميزان مبشور (١٥٠ غرام)
  • علبة أرضي شوكي مصفاة ومقطعة تقطيع خشن (تجدونه مع المعلبات في السوبر ماركت)
  • سبانخ مجمدة مصفاة ومفرومة (٢٨٠ غرام)
  • شرائح فلفل الهالبينو مصفى ومفروم بحسب الرغبة
  • فصان ثوم مفروم

الطريقة:

  • في قدر على حرارة متوسطة نضع أول مقادير حتى تذوب وتتجانس ويبدأ الخليط يظهر فقاعات.
  • ثم نضع على الخليط المقادير الأخرى ونخلطهم جميعًا.
  • تقدم مع شرائح التورتيلا أو قطع خبز الباغيت الفرنسي.

طريقة مقترحة للتقديم:

فلم King Richard

لقد شاهدت هذا الفلم بداية الشهر وكان رائعًا، أحببت كل التفاصيل في تربية اللاعبتين الشهريتين سيرينا وفينيس ويليامز. وعندما انتهى الفلم ظلت فكرة واحدة تلاحقني وهي مالذي أريده حقًا لأولادي؟ ومالنسبة المئوية من وقتي الذي أقضيه عمدًا لتطوير ذلك الذي أريده في أولادي؟ فلم يستحق المشاهدة.

كتاب العادات الذرية:

قرأت هذا الكتاب في نهاية العام ليحفزني على بناء عادات جديدة. الكتاب جميل وممتع وبه العديد من النصائح العملية لبناء عادات تستمر مدى الحياة.

منتج: شاي الزنجبيل مع الليمون من ماركة توينقز:

استضافتني صديقتي في مطلع هذا الشهر وشربت عندها هذا المشروب الرائع الذي أمدني بالدفء فورًا. أحببته جدًا وسيكون مشروبي هذا الشتاء.

ماذا عنكم يا أصدقاء؟ هل اكتشفتوا مباهج صغيرة هذا الشهر؟هل طبختم وصفة شهية؟أم زرتم مكانًا خلابًا؟أم جربتم هواية ؟أم تبنيتم طقسًا حديثًا؟شاركوني في التعليقات فأنا اتطلع لسماع توصياتكم وكل شهر أجرب أشياء جديدة من مفضلاتكم.

أفضل ٥ كتب قرأتها في ٢٠٢١

اهلاً يا أصدقاء،

طلبت مني إحدى صديقات المدونة بأن اكتب قائمة بأفضل كتب قرأتها في ٢٠٢١

وحاولت التنويع قدر الإمكان واختيار كتاب واحد من كل مجال، وسأذكر سبب اختياري تحت كل كتاب

١. الداء والدواء لابن القيم

هذا الكتاب أثر بي كثيرًا وجعلني أفكر به حتى وانا اتقلب في نومي، وأعتقد أن قراءة واحدة له لا تكفي ابدًا. وأسفت أنني تأخرت كثيرًا في قراءته.

٢. Attached by Dr. Amir Levine

اخترت هذا الكتاب لأنه ساعدني كثيرًا في فهم نظرية التعلق وفهم العلاقات من حولي، كل العلاقات سواء بالأم والأب أو الزوج أو الأبناء. وفهمت نفسي ونوع تعلقي وبالتالي التعامل مع الآخرين.

 ٣. الهشاشة النفسية للدكتور إسماعيل عرفة

اخترت هذا الكتاب لأنه أكثر كتاب أهديته هذا العام، ونسختي الشخصية دارت على جميع إخوتي.

كتاب بسيط موجه للشباب ويناقش الهشاشة النفسية التي تعد سمة للأجيال الجديدة التي نشأت على التدليل وعدم تحمل المسؤولية، وهوس السوشال ميديا. الكتاب هو الأول من نوعه باللغة العربية وأعجبني بأن الأمثلة هي من مجتماعاتنا العربية، والمصادر التي استعان بها غنية ومتنوعة. الكتاب ليس أكاديمي وليس موجه للقارىء المخضرم. كتاب قصير خفيف موجه لجيل الإنترنت.

٤. التطهير العرقي لفلسطين لإيلان بابه وترجمة أحمد خليفة

اخترت هذا الكتاب لأنه أصعب كتاب قرأته هذا العام وكدت أستسلم لولا أنه كان من ضمن نادي القراءة وملزومًا علي. لكن ما إن تعديت صفحة ٨٠ تقريبًا إلا بدأت الانسجام معه وقد عرفت منه تاريخ النكبة الفلسطينية بالتفصيل وهو أمر -للأسف- كنت أجهله تمامًا. أعرف الأمور البديهية لكن التفاصيل كانت مفاجئة صادمة.

٥. A Homemade Life: Stories and Recipes from My Kitchen Table

أحب السير الذاتية كثيرًا، ولاسيما إن كانت سيرة ذاتية متعلقة بالطعام. كان هذا الكتاب من مفضلاتي الخفيفة اللطيفة هذا العام. واحترت بينه وبين كتاب وأصبحت لميشيل أوباما الذي أعجبني كذلك.

ماذا عنكم يا أصدقاء، ما أفضل كتاب قرأتوه هذا العام؟

شاركوني في التعليقات

مباهج طفولية: ديسمبر ٢٠٢١

اهلًا يا أصدقاء،

هنا المباهج التي أسعدت أطفالي هذا الشهر

كتاب الولد العجيب آكل الكتب

قرأنا هذا الكتاب عدة مرات هذا الشهر، وأعجب ابني كثيرًا، بل إنني وجدت الكتاب في أحد الأيام في دورة المياه لأنه أخذه معه ليقرأه هناك. القصة طريفة والرسومات بديعة والصفحات ذات جودة عالية، تحكي عن “ياسر” الذي تذوق يوما ماً كتاباً وأعجب بطعمه، أكل كلمة ، سطر ، صفحة ثم أكل كتاباً كاملاً في يوم واحد! أصبح أذكى شخص في العالم زاد الأمر عن حده و أصبح يأكل كتب كثيرة في اليوم الواحد!إلى أن أصيب بوعكة صحية ،ونصحه الناس .. توقف عن أكل الكتب وبدأ قراءتها .

صحن الوجبات الخفيفة

يأتي أطفالي من المدرسة جوعى كأنهم لم يأكلوا قط، وأحيانًا لا تكون وجبة الغداء جاهزة بعد. وجدت أن الحل المثالي بأن أرتب لهم صحن فيه عدة خيارات مما يتوفر لدي وأحرص على أن أضع لهم خيارات متنوعة من الخضروات لأنهم جوعى لدرجة لا يصبحون نيقين كما هم في العادة ويأكلون كل ما أضع أمامهم.

وأنتم يا أصدقاء، هل عملتم نشاطًا مع أطفالكم واستمتعوا به؟ أم اشتريتوا منتجًا أعجبهم؟ أم قرأتوا كتابًا أثر بهم؟

شاركوني في التعليقات

كيف تُنشئ نادي قراءة ناجح

اهلًا يا أصدقاء،

منذ أيام الجامعة وأنا عضوة في نادي للقراءة، طبعًا النادي يتغير كثيرًا لكن في كل فترة من حياتي كان هناك نادي قراءة أهرب إليه وأنسى نفسي بين الكتب والمناقشات.

لقد أنشأت ٣ نوادِ واحد في الجامعة وكان مدته ٤ سنوات وهو لازال مستمر حتى الآن في جامعة الملك سعود، والثاني بعد زواجي لكنه لم يستمر للأسف لم نجتمع سوى مرة واحدة، والثالث بعد الحظر مباشرة وهو إلى الآن مستمر لمدة سنة ونصف لذا قد جمعت بعض الخبرات المتواضعة في هذا المجال وأحببت مشاركتها معكم.

إن نادي القراءة بالنسبة لي ضرورة، لهذا أسعى له في كل مراحل حياتي، وفي المراحل المحمومة التي لا أستطيع فيها أن أدير نادي للقراءة بنفسي، فإنني أبحث عن أي نادي قراءة أبحث عنه في تويتر وانضم إليه.

فلسنوات كنت عضوة “غير منتظمة” في نادي لنقرأ معًا بقيادة ريحانة الفوزان، وأحيانًا أحب أن أجرب حضور نوادي قراءة عشوائية للتعرف إلى طرق مختلفة لإدارة النقاش واختيار الكتب.

وأنا الآن عضوة أيضًا في نادي أكاديمية مداد للقراءة (عن بعد) وهو النادي الأحب إلى قلبي بين جميع هذه النوادي والأكثر تأثيرًا فيني والأكفأ إدارة وسآتي على ذكر التفاصيل.

أكثر الأشياء التي أراها كثيرًا في نوادي القراءة والتي تقود إلى الفشل إلى هي كالآتي:

  • عدم الإلتزام بقراءة الكتاب (لا مانع قراءة نصف الكتاب لكن عدم قراءة الكتاب المقرر أكثر من مره وبلا سبب سوى الإنشغال الدائم بالحياة يُعد سبب غير جاد).
  • اختيارات الكتب مملة ومبتذلة.
  • النقاشات عشوائية وغالبًا هناك شخص واحد أو اثنين يستحوذان على كل النقاشات.
  • النقاشات خارج موضوع الكتاب أكبر بكثير من موضوع الكتاب.
  • عدم التجهيز الكافيء للنقاش وتحضير اسئلة عن الكتاب.
  • عدم الإلتزام بالحضور، وترك المسألة للمزاج والفضاوة.

أما الأسباب التي تقود إلى نجاح نادي القراءة فهي كالآتي:

١. تحديد الهدف من النادي:

قبل أي شيء يجب تحديد الهدف حتى يسهل كل شيء آخر، هل الهدف الإجتماع بالصديقات وعلى هامش ذلك مناقشة الكتب؟ أم التعرف على مجموعة جديدة قارئة؟ أم مساعدة مجموعة غير قارئة لتتبنى هذه العادة؟ أم قراءة كتب خارج منطقة الراحة؟ أم التعرف على أمهات قارئات؟

٢. تحديد عدد الأعضاء:

أعتقد العدد المناسب يترواح ما بين ٥ (كعدد أدنى) و ١٢ (كعدد أقصى) حتى تتم الإدارة بشكل جيد، وحتى إن تغيب عضو أو عضوان لا يزال هناك حضور كافي لمناقشة ثرية.

بعض الأندية تختار الأعضاء بشكل شخصي وتدعوهم، وبعض الأندية تترك المجال مفتوح تمامًا لمن يريد أن ينضم، وبعضها توفر نموذج للتقديم وتختار أعضاء بحسب ما يناسبهم.

وأرى من أسباب نجاح النادي وجديته واستمراريته هو إحسان اختيار الأعضاء واقتصارهم على جنس واحد إما للرجال فقط أو للنساء فقط.

٣. الاتفاق المسبق مع الأعضاء على الإلتزام التام بقراءة الكتب:

هذا ليس نادي محادثات شخصية وحلى وقهوة، رغم أنه لا عيب في الأحاديث الشخصية لكن سيكون تحت مسمى نادي اجتماعي وليس قراءة. من خبرتي، عندما يحضر الأعضاء بدون قراءة الكتاب سوى عضو أو عضوين، سينتهي المطاف بالحديث عن مواضيع أخرى تمامًا غير موضوع الكتاب. لذا أرى من الضروري جدًا بوضع هذا الأمر في عين الاعتبار والالتزام به بشكل مشدد. نادي أكاديمية مداد يشترطون ذلك قبل التسجيل، وهناك تقييم شهري لكل عضوة وحينما تتخلف العضوة عن الحضور أو قراءة الكتاب (أكثر من مره) يتم سحب العضوية منها، لهذا أعتقد أنه من أسباب نجاح النادي، كل العضوات حريصات جدًا جدًا على الحضور والمشاركة الفعّالة، بشكل لم أرَ مثله في أي نادي آخر.

٤. تحديد يوم اللقاء ووقته:

أنجح طريقة هي تحديد يوم ثابت وساعات ثابتة للقاء كل شهر، في نادي القراءة الخاص بي وقتنا الثابت هو آخر أربعاء من كل شهر من الساعة الثامنة إلى العاشرة مساءً. بحيث تكون الساعتين الأولى مخصصة للنقاش عن الكتاب فقط وبعد ذلك يصبح الوقت مفتوح إلى أي حوار آخر وموضوعات أخرى وبالعادة يمتد إلى الساعة الحادية عشرة والنصف مساءًا، وأرى هذا مناسب إذا كانت المجموعة يعرفون بعض، أما إذا كانوا لا يعرفون بعض فأعتقد الاقتصار على ساعتين نقاش ثم انهاء الجلسة أفضل.

٥. طريقة اختيار الكتب:

هناك عدة طرق لإختيار الكتب وطبعًا يعتمد ذلك كثيرًا على الهدف من النادي. بعض الأندية تضع عناوين مسبقة للأعضاء بدون أن يكون لهم رأي، وهذه الطريقة تساعد أن يقرأ الشخص خارج منطقة راحته تمامًا. ففي نادي أكاديمية مداد، إختيارات الكتب تكون إما أدبية أو شرعية أو فكرية، وقد قرأت معهم كتبًا ثرية لا أظن أنني سأقرأها لوحدي، لكنها أضافت لي الكثير وبنت لي ثقافتي وحسي الأدبي.

أما في نادي القراءة الخاص بي، تركنا كل عضوة تختار ٤ كتب تود أن تقرأها على أن لا تتعدى صفحاتها ٣٠٠ صفحة وفي أي مجال، ثم نختار منها ٢-٣ كتب تناسب هدف النادي ورتبنا كتاب لكل شهر بحيث كل عضوة يتسنى لها قراءة كتاب أو كتابين من ما اختارت.

هناك أندية تحدد ثيمة معينة للنادي، فيقرأون روايات عالمية مترجمة من كل بلد، أو كتب تربوية فقط، أو كتب دينية فقط، أو كتب مؤلف محدد كابن القيم أو الطنطاوي أو غازي القصيبي، أو أدب الأطفال أو أدب الرسائل.

٦. تحديد مكان اللقاء:

قد يكون المكان عام ومحدد، ففي إحدى الأندية اختاروا مركز الملتقى النسائي للاجتماع كل شهر منذ سنوات، أو قد يكون عن بعد على الزووم، أو قد يكون في مقهى هادي، أو في حديقة إن كان الجو عليلًا.

بالنسبة للنادي الخاص بي، وبما إننا صديقات فإن كل عضوة (التي تختار الكتاب) تستضيفنا في بيتها، وإن لم تستطع تختار أي مكان هادئ لنلتقي كلنا هناك.

٧. الضيافة:

يجب أن تكون الضيافة غير متكلفة لضمان استمرار النادي، إن المناسبة ليست لإستعراض كا ماهو جديد وغريب في عالم الموالح والحلويات، بل شيء بسيط خفيف.

طريقتنا هي أن التي تستضيفنا بالبيت تضع لنا القهوة والماء وصنف واحد بسيط من الحالي أو المالح مما يتوفر بالبيت أو الجاهز. أما العضوات الأخريات فلهن الحرية بأن يشاركن في الضيافة بإحضار ما يرغبن به عادة من صنع أيديهن.

٨. تحديد طريقة المناقشة:

إن هذه النقطة هي ما تجعل النادي ممتعًا أو مملًا وبالتالي تضمن استدامته. يجب أن يكون هناك شخص محدد ليدير الحوار ويسأل اسئلة جيدة عن الكتاب. من كل النوادي التي حضرتها، لم أجد إلا نادي واحد أشفى غليلي من هذه الناحية وهو نادي كلمات. وأعتقد أن السبب بأن صاحبة النادي هي دائمًا الشخص الذي يدير الإجتماع ويحضر له، ولا تترك مجالًا كبيرًا للمناقشات خارج موضوع الكتاب أن تستمر وتطغى على موضوع الكتاب. كما أنها تكتب الأسئلة في ورقة وقلم وأغلب اسئلتها بنهاية مفتوحة لتترك المجال للأعضاء بأن يتحدثون ويبدون آرائهم. وأكثر ما أعجبني بأنها تجعل المجموعة كاملة تتحدث بحيث لا يحتكر النقاش شخص أو اثنين.

*في التدوينة القادمة سأكتب عن كيف ننقاش كتاب بإذن الله

في النادي الخاص بي، العضوة التي اختارت الكتاب هي التي تحضر له وتكتب الأسئلة، لكن لا أراها ناجحة لأن الأغلب لم يلتزم بذلك، وأعتقد أنه من الأفضل أن يكون من يدير الجلسة هو غير المستضيف بحيث تقل المسؤوليات عليه. وأرى أنه يجب أن يتغير الشخص كل شهر حتى تتوزع المسؤوليات بشكل عادل.

يجب أن تؤخذ هذه النقطة بشكل جاد حتى تكون النقاشات عميقة وثرية أم إذا تُركت الجلسات بلا إدارة وكانت عفوية، ستتحول قطعًا إلى نادي اجتماعي وفضفضة ونقاش آخر ما توصل إليه المشاهير.

٨. إدارة النادي:

يجب أن يكون هناك شخصاً لإدارة النادي، (وأرى أن يكون شخص ثابت طوال السنة، وقد يتغير للسنة القادمة بحيث يجرب الإدارة أعضاء آخرون) ويقع علي عاتقه الآتي:

  • ترتيب جدول الكتب واختيار الأشهر وتعيين الأعضاء.
  • ترتيب مكان اللقاء.
  • الإعلان عن كتاب الشهر والتذكير به.
  • إدارة المجموعة على الواتساب.
  • تقسيم صفحات الكتاب على أيام باستثناء يومي الجمعة والسبت، بحيث يكون هناك ورد يومي لكل عضو (قد تظنون أن هذه الخطوة غير ضرورية، لكن من خبرتي أن هذه الطريقة التي ترفع من التزام العضوات في القراءة).
  • إرسال تذكير وتحفيز عن أهمية القراءة واقتباسات من كتاب الشهر.
  • تحديد العضو الذي سيناقش والتأكد من مدى جاهزيته قبل الجلسة.

قد يقرأ البعض الموضوع ويشعر أنني قد بالغت في الجدية، لكن الموضوع يستحق فعلًا. إن مجتمع نادي القراءة إن كان فعالًا وناجحًا له أثر ملموس وواضح على الفرد وعلى المجتمع، وإذا أردنا أن نرتقي بأنفسنا وبأمسياتنا التي تذهب بلا هدف في أغلب الأيام فهذا استثمار ناجح وله أثر ممتد لكنه يحتاج التزام جاد وحس مسؤولية عالي حتى يستمر.

يسعدني استقبال اسئلتكم واستفساركم عن أي شيء حول نادي القراءة، وإن كنتم عضو في أي نادي شاركونا تجاربكم في التعليقات.

مخرج:

‫لا شك أن الكتاب ما يزال أفضل مصدر للتثقيف، وإغناء الثروة المعلوماتية لدى الإنسان، ومازالت القراءة الجادة والمنظمة والعميقة أفضل مورد لبناء ثقافة شخصية واعية ومتخصصة وراقية.

– عبد الكريم بكار

طريقة سهلة في ابتكار الوصفات

اهلًا يا أصدقاء،

هناك طريقة لطيفة استلهم منها الوصفات حينما أحتاج إلى بعض التجديد في طبخاتي، وهي صدقًا ليست بالإختراع الجديد لكنها طريقة فعّالة.

وهي قوائم الطعام في المطاعم

غالبًا في المطاعم، يذكرون الطبق مع عدة أسطر تحته تشرح الطبق ومكوناته مثلًا هذا الطبق اللذيذ في مطعم تشيز كيك فاكتوري



وهذا الطبق المثالي لعشاء خفيف أو إفطار من سيركل كافية

حلوم مشوي، فلافل، طماطم، أفكادو، كينوا، كيل، بيض، صلصة البيستو


وأحيانًا عندما أحتاج إلى أفكار جديدة لساندوتشات الإفطار، فأزور قسم الإفطار مواقع المقاهي الأجنبية مثل

Pret A Manager

والذي وجدت فيه وصفة غير مألوفة لكنها تبدو لذيذة مكونة من صدر الديك الرومي مع بصل وشرائح تفاح والخس أو أي ورقيات خضراء ومدهونة بخليط من المايونيز والخردل. تبدو الخلطة غرائبية، لكنني أحب أن أجرب الغريب.


Starbucks

ساندوتش جبن فيتا مع طماطم وسبانخ وبياض البيض، ملفوفة في خبز تورتيلا محمص! ستكون الفيتا والطماطم حتمًا ألذ لو تم تشويحها مع قليل من الزيت الزيتون والثوم.


في أمسيتنا الدورية للطبخ أنا والعزيزة هيفا، صنعت لنا سلطة لازالت أحلم بها. هي تذوقتها في مطعم زارته في أمريكا وحالما تذوقته صورت الطبق بل إنها طلبت من الشيف مكونات التتبيلة وأعطاها بكل ترحيب. وعندما دونت المكونات قررت أن تكون من ضمن قائمة الطبخ في أمسيتنا لأتذوقها، وبالفعل كانت سلطة صيفية لذيذة غنية ومنعشة!

المكونات:

  • بنجر مشوي
  • خوخ
  • طماطم كرزية
  • خس
  • وتصف المكونات فوق لبنة مخلوطة بنعناع وزعتر طازج
  • والتتبيلة بلسميك وزيت زيتون وليمون وأعشاب مجففة


ماذا عنكم يا أصدقاء، مالوجبة التي تذوقتوها في مطعم ما وأصبحت من وصفاتكم المعتمدة؟

شاركوني في التعليقات

المقايضة في الأعمال: خدمة مقابل خدمة

أهلاً يا أصدقاء،

كمترجمة أدير مكتبي الخاص لخدمات الترجمة، تأتيني طلبات كثيرة من الأهل والأصدقاء بطبيعة الحال.

ورغم إصرارهم على معاملتهم كعملاء وليس أقرباء، إلا أنني أتحرج من ذلك أحيانًا لا سيما وإن كان الشغل قصيرًا جدًا و “مايسوى”.

عادة أتقاضى أجر أتعابي بلا خجل إذا كان العمل كبيرًا ويستلزم مني جهدًا ووقتًا. لكن إن كان العمل يسيرًا ولا يتطلب مني وقت كترجمة صفحة واحدة فأصبحت أطلب خدمات أخرى في المقابل ووجدت لها وقعًا أجمل علي وعليهم.

ففي مره ترجمت مقال قصير لإحدى القريبات، ولأنها طباخة ماهرة، طلبت منها أن تعد لنا غداء بسيط لي ولأبنائي لتناول طعام الغداء عندها بعد الدوام. فرحت بذلك كثيرًا، وأعدت لنا طبق من السالمون والروبيان المقلي المقرمش مع الرز الأبيض وسلطة منعشة بصوص الكزبرة.

وقريبة أخرى ترجمت لها عملًا صغيراً، وطلبت بالمقابل أن تعزمني على كوب قهوة في أي مكان، وبالفعل عزمتني.

ومرة أخرى بنت خالتي التي تعيش في الخارج حاليًا طلبت مني ترجمة قصيرة لنتائج بحث، وطلبت منها في المقابل أن ترسل لي كوبًا من السيراميك أحلم به منذ ٣ سنوات مع أي شخص من أقربائنا سيزورها قريبًا (المحل في بريطانيا ولم أرد دفع ٣ أضعاف السعر للتوصيل والمجازفة أن ينكسر) كما طلبت منها أوراق لأجندتي للسنة الجديدة.

إن المقايضة هكذا، تجعل رصيدي من الذكريات أثرى مع الأهل والأصدقاء الذين يطلبون خدماتي. وأحيانًا هذه الأوقات الذي نقضيها معًا لا تقدر بثمن.

لذا هذه محاولة بسيطة في التفكير بتعويضات غير مالية في بعض الحالات، ولا يستلزم أن يكون عندك بزنس لتفكر هكذا، ببساطة أي خدمة ممكن أن تقدمها لأصدقائك، اطلب مقابلها خدمة هم يبرعون بها.

مثلًا، إحدى صديقاتي تبرع في التصميم الداخلي، وطلبت مساعدتها في إعادة تأثيث مجلسي. وبالفعل ساعدتني كثيرًا وكعربون شكر لها دعوتها إلى بيتي لتناول وجبة العشاء (بالتأكيد ستكون وصفة من المطبخ التايلندي المفضل لها) وتناولها في المجلس الجديد للإحتفال بإنجازنا.

مخرج:

 عن عبدالله بن عمر رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينا أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلى من أن أعتكف فى هذا المسجد شهرا)

ماذا عنكم يا أصدقاء، هل جربتم المقايضة هكذا؟ وما أكثر خدمة يطلبها منكم الأهل والأصدقاء؟

شاركوني في التعليقات

أكثر ١٠ مواضيع قراءة على المدونة لعام ٢٠٢١

اهلًا يا أصدقاء،

إنه من المدهش رؤية إحصائيات المدونة كل عام، وكيف أن بعض المواضيع هي التي تتصدر القائمة بعينها عن غيرها. لا أعرف ما السر حقيقة، أحيانًا اكتب موضوع وأظنه لن يلقى شعبية، وتفاجئني الأرقام. وأحيانًا أخرى أكتب موضوع وأنه موقنة بأنه سيحصد قرائات عالية لكنه في الحقيقة لم يحقق ذلك.

شكرًا لكم يا أصدقاء، على زيارتكم اليومية للمدونة، وعلى رسائلكم، وعلى تفاعلكم. أحاول أن ابذل جهدي في الرد عليكم جميعًا لكن أعرف أنكم ستعذروني عندما لا أستطيع.

وهذه هي المواضيع الأكثر قراءة على المدونة، طبعًا استثنيت منها سلسلة مباهج صغيرة وكوب من الإلهام.

١. ١٦ هواية يمكنها أن تنقذك في هذا الوقت

٢. البيت الذي زرته وغير نظرتي عن طريقة تعاملي مع أطفالي

٣. كيف نقاوم التفاهة؟

٤. كيف نستعد لرمضان

٥. دليلك الشامل لتخطيط الوجبات وتجهيزها

٦. ٧ حيوات افتراضية

٧. ١٠ وثائقيات تستحق المتابعة من الجزيرة الوثائقية

٨. ٢١ نصيحة لسنة أولى وظيفة

٩. إفطاري اليومي اللذيذ

١٠. سلة الصباح

قائمة ١٠٠ حلم

اهلًا يا أصدقاء،

تحدثت في التدوينة السابقة عن كيف أخطط لسنتي، وقد تحدثت عن دفتر الأحلام بشكل مختصر، وهنا في هذه التدوينة سأتكلم عنه بالتفصيل.

استوحيت هذه الفكرة من الكاتبة الأمريكية لورا فانديركام، وهي كتابة قائمة غير منقحة بكل ما تريد أن تحققه أو تملكه أو تجربه أو تتقنه أو تخصص له وقت وحيز من عمرك.

قد تحتوي هذه القائمة على أهداف دينية أو مهنية أو شخصية أو استجمامية أو ترفيهية، وعلى الأماكن التي تود زيارتها أو التجارب التي تتمنى خوضها في حياتك. باختصار أي شيء يطرأ على بالك.

ستكون أول ثلث لهذه الأحلام، كبيرة وطويلة الأجل مثل زيارة استراليا مثلًا أو حفظ القرآن الكريم أو دراسة الماجستير، لكن الثلث الأخير سيكون أحلام صغيرة وسهلة التحقيق مثل: طباعة الصور من الجوال وترتيبها في ألبومات أو التخييم في البر والمبيت لمدة يومين في الشتاء، أو زيارة حديقة الحيوانات مع الأطفال، أو كفالة يتيم لمدة سنة.

لماذا ١٠٠ حلم؟

إن العبرة في العدد ١٠٠ أنه كبير لدرجة أنك ستواجع صعوبة في التفكير بماذا فعلًا تريد أن تحقق في حياتك، وكيف تستغل أوقات أفراغك.

ما فائدة هذا التمرين؟

  • والفائدة من هذا التمرين كبيرة جدًا لأن أغلب الناس يشتكون من عدم وجود الوقت لممارسة أي شيء يرغبون به، لكن الحقيقة هي أنهم غالبًا لا يعرفون مالذي يودون فعله حقًا في أوقات الفراغ. وكنتيجة لذلك حالما تظهر أوقات الفراغ أو الإستجمام، لا تُستغل بشكل نافع أو على الأقل بشكل جدير بالتذكر، لذا تذهب غالبية أوقات الفراغ في تصفح قنوات التواصل الإجتماعي بلا هدف، أو مشاهدة فيديوات يوتيوب واحدًا تلو الآخر.

  • إن قائمة ١٠٠ حلم تمدك بالخيارات، عندما تكون ظهرية يوم الجمعة هادئة وبلا مخططات، يمكنك طباعة تلك الصور أو عندما تتأجل رحلة العمل، يمكنك التخييم في البر مثًلا، أو أن لا تشترِ شيئًا في موسم التخفيضات حتى تدخر لكفالة يتيم.

  • وأحيانًا، الأشياء التي لم نحققها، تحتل حيز من تفكيرنا أكثر مما تستحق، فمثلًا إحدى الأمهات، أمنيتها أن تتعلم الخياطة فهي أحد أحلامها منذ أن كانت صغيرة، وظل هذا الحلم يترحل سنة تلو الأخرى. إلى أن جربت مرة وسجلت في ورشة عمل قصيرة للخياطة، واكتشفت أنها لم تحب التجربة ولا تريد أن تستثمر فيها وقتها لأنها فعلًا غير ممتعة لها. وأخيرًا تنازلت عن هذا الأمنية الذي ظلت تحاصرها لسنوات.

  • القائمة قد تستغرق عدة أيام للتفكير بها وكتابتها، فلا داعِ أن تنتهي كلها في جلسة واحدة.

١٠٠ حلم من منظور إسلامي:

يجب أن تكون هناك أحلام آخروية في القائمة حتى ترتوي الأنفس، وتتسامى عن الدون.

لا يعقل أن تكون كل الأحلام ترفيهية أو دنيوية بحتة. ويجب أن تكون هناك أحلام آخروية طويلة الأجل وأحلام سريعة التحقيق.

وكما قال ابن القيم: “اشترِ نفسك اليوم، فإن السوق قائمة والثمن موجود والبضائع رخيصة، وسيأتي على تلك السوق والبضائع يوم لا تصل فيه إلى قليل، ولا كثير ذلك يوم التغابن، يوم يعض الظالم على يديه.”

أمثلة على ١٠٠ حلم:

جمعت لكم عدة أمثلة للتوضيح فقط..

  • حفظ جزء عم
  • القراءة الجهرية كل يوم للأطفال
  • تجربة مترو الرياض
  • التعرف على صديقة جديدة لديها أطفال
  • اقتناء كل كتب الشيخ علي الطنطاوي
  • التعلم على فنون الإستثمار
  • حضور مدرسة لتعليم الطهي في فرنسا
  • عدم ضغط زر الغفوة في المنبه لمدة ٣٠ يوم
  • تركيب أحجية من ٣٠٠ قطعة
  • المحافظة على صلاة الفجر في وقتها

اقتراحات أخرى:

  • لقد اتفقت أنا وبنات خالتي السنة الماضية أن نعمل هذا التمرين سويًا ثم نجتمع في مقهى هادىء للنناقش الأحلام ونستلهم اقتراحات من قوئم بعضنا. كانت جلسة جميلة جدًا، ضحكنا كثيرًا وحلمنا أكثر، واللطيف في الأمر أن كان هناك حلم واحد مشترك ظهر في جميع قوائمنا بتفاصيله كاملة.

  • افهم أنه قد يكون كتابة هذه القائمة موترة للبعض، وهي قد تكون كذلك إذا طالبت نفسك الوفاء بها كلها وعدم واقعية بعضها. هي ليست لوح محفوظ، هي مجرد آداة تعينك على فهم كيف تريد أن تقضي وقتك وتستثمره.

مخرج:

” إني لأكره أن أرى أحدكم سبهللاً لا في عمل دنياً ولا في عمل آخره”

-عمر بن الخطاب رضي الله عنه

ماذا عنكم يا أصدقاء، هل قد كتبتم قوائم مشابهة؟ و مالذي جذبكم في هذه الفكرة؟

شاركوني في التعليقات

موعدي السنوي المحبب للتخطيط

اهلاً يا أصدقاء،

منذ حوالي ٨ أعوام، وأنا أخصص موعد محدد للجلوس والتخطيط للسنة القادمة. في البداية كنت أنا وصديقتي المقربة نجتمع ومعنا أجنداتنا وأقلامنا ونكتب ونتناقش في الأهداف ومدى أهميتها وتحقيقها واقتراحات لبعضنا البعض. أحببت هذا الطقس جدًا. لكن بعد أن أنجبنا كلانا أطفالنا تغير هذا الطقس بطبيعة الحال ليأخذ شكلًا جديدًا.

فقد بدأت منذ ٣ أعوام في الخروج صباحًا في موعد مع نفسي للتخطيط في آخر شهر من السنة، أذهب إلى مقهى مفضل يقدم القهوة والفطور واستمتع بأجواء الصباح الباكر هناك لوحدي.

آخذ معي أجندتني ودفتري الكبير الذي يحتوي على كل أحلامي الصغيرة والكبيرة بكل المجالات والتي أجدده كل عامين تقريبًا، أحيانًا لا يهمني إن تحققت هذه الأحلام أم لا وأحيانًا تتغير نيتي بشأن هذه الأحلام وأحيانًا حققتها ونسيت أنها من ضمن أحلامي (سأتكلم عن هذه الفقرة بالتفصيل في التدوينة القادمة بإذن الله)

أولًا أبدأ الجلسة بشرب القهوة ثم تقييم السنة الحالية وكتابة أهم الإنجازات التي حققتها، والمهارات التي اكتبستها، والدورات التي استفدت منها، وأي ذكريات ولحظات مهمة أود توثيقها مثلًا رحلة أو مناسبة معينة. يساعدني ذلك النظر إلى صور الجوال ومعرفة عامة وموجزة بالأيام. يساعدني هذا التقرير في معرفة نقاط قوتي، وانجازاتي حتى لا أبخس حق نفسي، ومعرفة الذكريات التي استمتعت بها حتى أخطط للمزيد منها.

ثم بعدها استعين بالله وانتقل للسنة القادمة واقسمها كالآتي:

  • الجانب الديني “وينقسم إلي قسمين عمل ذاتي (كالصلاة والصيام والصدقة وكل عمل يوصلني للجنة) وعمل متعدي متعلق بنفع الناس كالمشاريع التثقيفية للناس.”
  • الجانب الشخصي (يشمل الصحي والمهاري والمعرفي والمالي)
  • الجانب الأسري/ الزوجي
  • الجانب التربوي (الأطفال)
  • الجانب المهني
  • الجانب التدويني
  • الجانب الترفيهي

واكتب تحت كل جانب ٩-١٠ أهداف بحيث اشتغل على ٣ أهداف محددة كل ربع سنة.

طقوس أخرى:

أحب أن أقرأ آخر السنة كتاب تحفيزي يساعدني على الإنجاز ووقع اختياري على كتابين:

مخرج:
“ميدانكم الأول أنفسكم…إن انتصرتم عليها كنتم على غيرها أقدر”

قال ابن الجوزي “واعلم أنك في ميدان سباق، والأوقات تنهب فلا تخلد إلى كسل، فما فات ما فات إلا بالكسل، ولا نال من نال إلا بالجد والعزم. وإن الهمة لتغلي في القلوب غليان ما في القدور”

ماذا عنكم يا أصدقاء، هل عندكم طقوس محببة للتخطيط السنوي؟

شاركوني في التعليقات