أفكار بسيطة لأمسيات دافئة مع الصديقات

اهلًا يا أصدقاء،

ليالي الشتاء طويلة جدًا ونحتاج فيها إلى صحبة، لكن أحيانًا نستثقل أن نستضيف أحدًا بالبيت لأننا نظن أنه يجب علينا أن نتكلف وأن يكون البيت نظيفًا ولا يشوبه شائبة وإلا لن ندع أي أحد يرى بيوتنا.

لحسن الحظ تخلصت من هذه الخصلة، وأصبحت أنادي صديقاتي وأطفالهن مهما كان البيت “مكركب” ولا أتكلف أبدًا وأقدم لهم أشياء بسيطة وغير مكلفة والنتيجة دائمًا الكل يخرج من الأمسية بسعادة وبشعور لطيف يصاحبه خفة.

هذا الإسبوع استضفت بنات خالتي بعد أن ناموا أطفالنا لننعم بأمسية بلا صخب، وكنت قد تعبت من مهامي اليومية وطبخ الغداء، فأردت أن استرخي تمامًا وأن لا أحمل هم أي شيء سوى الإستئناس بهن.

قررت أن لا أقدم القهوة، واستبدلها بحليب مع خلطة الكركم والهيل والزعفران وتقديمه مع لوح شوكلا من نوع واحد فقط. وبعد ذلك سأقدم العشاء وهو: مطبق وفول وتميس ومعصوب كتحلية من محل موثوق بجانب بيتي.

كانت الأمسية مبهجة جدًا، استمتعنا بها بأكواب من الحليب الدافئ وتقاسمنا لوح الشوكلا كالأطفال، ووضعت صورة مدفأة بالتلفاز (حيلة ذكية قد شاركتها هنا قبل سنوات) لتعطي طابع حميمي على الجلسة، كما أشعلت شمعة لتضفي إضاءة ودفء.

وعندما حلّ وقت العشاء، التهمنا التميس كله، وعصرنا الليمون على المطبق، وحلينا على المعصوب المطعم بالعسل والقشطة. كانت وليمة كحضن حنون مثالية للشتاء وبسيطة جدًا جدًا.

وأنتم يا أصدقاء كيف تستضيفون من تحبون بغير تكلف وبساطة؟ شاركوني أفكاركم.

تدوينات ذات صلة:

أمسيات ذات معنى (مدونة قصاصات)

فكرة ذكية لحفلة شواء ناجحة وغير مكلفة

bbq.jpg

اهلًا يا أصدقاء،

تحتل حفلات الشواء مكانًا خاص في قلبي، فعائلتنا تشتهر بحفلات الشواء الدورية وطريقتنا بالإحتفال سواء بأيام الميلاد أو النجاحات أوالمناسبات السعيدة هي الشواء. أحب مدى سهولتها ورائحة الشواء العبقة والجلوس خارجًا في فناء المنزل مع العائلة، كما يعجبني تشارك العائلة جميعًا في تحضير الوجبة فأبي مسؤول عن احضار الدجاج أو اللحم وأمي مسؤولة عن تبهير الدجاج وتقطيع السلطة وأخي الأوسط هو “ملك الشواء” (عندما سألته عن سره أعطاني كتاب ضخم عن أسرار الشواء، وقال هنا كل أسراري) وأخي الصغير مسؤول عن احضار الخبز والمشروبات وأخي الآخر عن اختيار الموسيقى وأنا غالبًا احضر الحلى و”ملك الترفيه” ابني.

الأسبوع الماضي قررت أن ادعو قريباتي واطفالهن لحفل شواء بسيط، لنستمتع بما تبقى من النسائم العليلية في الجو قبل أن يأتي الصيف. وبما أنني لم أشوي شيئًا من قبل ارتأيت اختيار وليمة سهلة للشواء مثل البرجر ولأنها تناسب جميع الأذواق ولا تأخذ وقتًا كبيرًا حتى تنضج. طلبت من أخي الصغير مساعدتي بما أنه كان يشرف على “ملك الشواء” لسنوات، فكانت الآن فرصته ليستعرض ما تعلمه. وبما أنني أحب البساطة وعدم التكلف قررت أن اكتفي بالبرجر فقط وعندما تسألني إحدى قريباتي عن ما أحتاج سأطلب منهن مساعدتي بالسلطة وحلى القهوة. وبالفعل أحضرن أطباقهن مشكورات. وحضرت نشاطات مختلفة للأطفال: الرمل والدراجات للصغار والقص واللزق والرسم بالألوان المائية للأطفال اكبر سنًا.

download (5).jpg

ومما سهل المهمة علي في تحضير الشواء، كانت صناديق الشواء من البرجر الحقيقي The Real Burger، طلبتها من تطبيقات الطعام ووصلتني في أقل من نصف ساعة. يوجد بداخلها كل شيء: اللحم والخبز والجبن والطماطم والخس والجرير وانوع من الغموس والكاتشاب والمايونيز، بل إنهم وضعوا قفازات وكمامة وشبكة الشعر ليرتديها الذي سيشوي. وبهذا وفروا علي عناء الذهاب للسوبر ماركت وكتابة قائمة بالأطعمة التي سأحتاجها. متوفر عندهم  لحم و دجاج، جربت اللحم وكان طعمه ممتاز. العلبة الواحدة فيها 6 حبات وسعرها بـ 95 ريال (بدون التوصيل) وقد طلبت 3 صناديق لكثرة عددنا.

be9ac5f38d603a23a27279afd1c2c30fea5a80f5.jpg

وبالنسبة للحلى بعد الشواء، طلبت من أخي شراء كرتون من آيس كريم ساندوتش، ولقد لاقى اقبالاً وفرحة عجيبة من الكبار قبل الصغار جعلتني اضحك، فنحن بسطاء جدًا ونحب البساطة فلماذا نعّقد العزائم والاجتماعات؟

ماذا عنكم يا أصدقاء، كيف هي حفلات الشوي في عائلتكم، مالأطباق التي تشوونها دائمًا؟ وما طقوس الشوي الخاصة بكم؟