14 فكرة لتخطي كآبة ما بعد السفر

0d5001584fdfcf5eaed9411b1e96ce47--vintage-luggage-vintage-travel

اهلًا يا أصدقاء،

قد تكون العودة من رحلة مليئة بالمغامرات والتجارب الثرية صعبة على النفس، ولا سيما بعد الهروب اللذيذ من المسؤليات والإلتزامات العائلية والروتين اليومي. كنت في السابق “أشيل هم الرجعة” حتى قبل بدء الرحلة وكان هذا الأمر بالفعل ينغص علي إجازتي، ولأنني أحب أن أعيد تعريف المفاهيم في رأسي، قررت أن اجعل العودة ممتعة كما كانت الرحلة.

1)تخطيط يوم للخروج مع الصديقات:

إن تخطيط يوم للخروج فيه مع الصديقات للتجربة مطعم ياباني جديد مثلًا أو قهوة تشتهر بتحضير الفلات وايت أو لحضور فلم مشوق يجعل اسبوع العودة من السفر أكثر سلاسة، لأن وجود شيء اتطلع إليه يجعلني في مزاج جيد ولا اشعر أن كل اللحظات السعيدة انتهت في السفر.

2)تعبئة الثلاجة: 

لا يوجد هناك اسوأ من الرجوع بعد إجازة إلى مطبخ خالٍ، وكهدية من نفسي لنفسي المستقبلية أجهز الحاجيات الأساسية التي لا تتلف في الثلاجة أو المخزن مثل: الشوفان وكيس جديد من القهوة وبعض من المربى والفول السوداني بحيث إذا رجعت متأخرًا اضمن بأنني سأحضى بفطور جيد على الأقل.

3)كتابة قائمة المقاضي في الطائرة (إن سمح لي طفلي): 

هناك الوقت الكافي في الطائرة لتذكر ما ينقصنا من مقاضي البقالة، فإذا كانت الرحلة مبكرة ورجعنا في وقت مناسب فتكون القائمة جاهزة للتبضع أو لإرسال أي شخص لشرائها أو شرائها عبر تطبيقات الإنترنت.

4)تعبئة السيارة بالبنزين: 

لأن الحياة صعبة بعد الرجوع من السفر وستكون اصعب لو اضطررنا للوقوف في المحطة والعثور على صرف لتعبئة السيارة.

5)ترتيب البيت والمطبخ: 

تعلمت هذه العادة من أمي فقبل سفرنا تتأكد أمي أن كل البيت والغرف نظيفة، لأن الرجوع إلى بيت مرتب وملاءات سرير نظيفة هو هدية بحد ذاتها. كما اتأكد من أن النفايات خالية وأن سلات الغسيل خالية ومستعدة لاستقبال كومات ملابس السفر المتسخة.

6)الرد على جميع رسائل البريد الإلكتروني، ووضع رسالة “خارج المكتب” الآلية: 

لا أحب أن اعمل وأنا مسافرة، فالوقت هذا لي ولعائلتي. أحول جميع الرسائل لمساعدتي واخبرها أن لا تتواصل معي إلا إذا كان الأمر طارئ جداً.

7)شراء لعبة وقصة جديدة لطفلي (في حال عدم سفره معنا):

طفلي معتاد بأن نشتري له قصص كهدية، فهو يستقبلها بحب واهتمام. لا أسافر بدونه كثيرًا لكن إن فعلت فأنا اشتري له لعبة وقصة قبل السفر واخبئها له لأعطيها له عند العودة حتى لا أضيع وقتي في السفر في البحث عن هدية مناسبة لعمره واهتمامه.

8)تعطير المنزل:

قبل السفر اشتري فواحات زتيتية كهذه وافتحها قبل سفرنا لنعود إلى البيت ورائحة المنزل زكية.

9)إلهام السفر:

في كل رحلة أحمل معي دفتر وقلم واكتب فيها كل ما ألهمتي به الرحلة من أفكار (هذه المدونة كانت وليدة إلهام في إسطنبول) واكتب كل الأطباق التي جربتها واعجبتني واصور افكار الديكورات التي أحببتها في المطاعم أو الفنادق أو بيوت Airb&b  والهوايات الجديدة التي أود اكتسابها بل حتى أنني اكتب تنسيقات الملابس التي رأيتها على الناس وأعجبتني. كما اكتب عن المواضيع الجديدة التي تعرفت عليها في السفر واريد الإستزادة منها وبعد الرجوع من السفر ابدأ في تصنيف الأفكار وتطبيقها والقراءة عنها.

10)ترتيب الصور وطباعتها:

ووضعها في ألبوم صور أو حتى في إطارات لتخليد ذكريات السفر.

11)عدم العودة فورًا للعمل: 

تعلمت هذه العادة من زوجي، فنحن نرجع من جميع الرحلات قبل اجازة نهاية الأسبوع حتى نرتاح قليلًا بعد عناء السفر، وإن لم توافق الرجعة في اجازة نهاية الأسبوع فنحن نمدد الإجازة بحيث تكون آخر يومين في البيت.

12)ترتيب الشنطة فورًا: 

اعترف أنني لا افعل هذا دومًا لكنني حينما لا أفعل فأنا اصاب باكتئاب شديد ويغمرني شعور بأنني في سباق خاسر مع الحياة. من الأشياء التي ساعدتني في التقليل من عبأ هذه المهمة علي بأنني أحزم معي في السفر كيسين للغسيل واحد للملابس الملونة واخر للبيضاء لأجمع فيهم الملابس المتسخة وارميها في الغسالة فورًا.

13)إغلاق محابس الماء والكهرباء: 

قد تكون هذه النفطة بديهية للبعض، لكن لم تكن بالنسبة لي خصوصًا في أول سنة من زواجي عندما رجعنا إلى البيت ووجدناه قد غرق في الماء وأمضينا الليل كله في شطفه وتجفيفه والبكاء على مقتنياتي التي أتلفها الماء.

14)حجز جلسة مساج منزلية أو كلاس يوغا:

قد لا تكون الرحلة استرخائية، أو قد تكون رحلة عائلية مع الصغار فلا وقت للراحة لأن الإجازة تأخذ منحى ومعنى آخر مع الأطفال وقد نحتاج بعد هذه الإجازة إجازة أخرى. إذا كان هذا الحال فحجز جلسة مساج منزلية بعد الرجوع وبعد أن ينام الأطفال قد تكون فكرة ممتازة أو حجز كلاس يوغا والذهاب إليه مبكرًا قبل أن يستيقظ الأطفال مثلًا.

 

ماذا عنكم يا أصدقاء، ما الأمور التي تفعلونها لتخفف عليكم كآبة العودة من السفر؟ شاركوني في التعليقات.

 

7 أفكار لقضاء وقت ممتع في الطائرة

jakob-owens-LaDAwnGqOGo-unsplash.jpg

أهلًا يا أصدقاء،

في الموضوع الثاني في سلسلة السفر، سأشارككم بعضًا من الأفكار للاستمتاع بوقت الطائرة. طبعًا بالنسبة لي أي رحلة بالطائرة بلا أطفال عبارة عن جلسة استرخاء مترف، وعندي الوقت الكافي للقيام بعدة أمور تجعل الرحلة اكثر إمتاعًا.

وليمة متنقلة:

sandra-harris-MT3MFSaBsN0-unsplash.jpg

لا شيء يعادل كرهي لأكل الطائرة الذي يفتقر لكل مقومات الطعام الشهي، لذا ومنذ سنوات وأنا أجهز وجباتي معي (خصوصًا عندما تكون الوجهة بعيدة). عادةً أحب أن أصنع شطائرًا بالمرتديلا والجبن والطماطم والخس والبيض، وآخذ معي علبة كوكيز (هنا الطريقة) وأتقاسمها مع جيراني في الطائرة (حتى يستحملوا إزعاج طفلي). كما آخذ معي نوعًا من الفاكهة، وآخذ كيسًا به مجموعة من أكياس الشاي التي أحبها، بحيث أطلب من المضيفة ماءً ساخنًا فقط وأستمتع بالشاي مع الكوكيز. كلمّا كانت الوجهة أبعد أخذت طعامًا أكثر.

أمثلة على الأطعمة التي بإمكانكم السفر بها بكل سهولة:

  • مكسرات
  • ألواح الطاقة
  • سلطة التونة المعلبة
  • فشار
  • بسكويت مالح + جبنة المراعي
  • زيتون + جبن قودا الحمراء الصغيرة
  • تفاح + زبدة الفول السوداني المغلفة
  • فواكه مجففة
  • تمر
  • سلطة (أختار السلطات التي لا يتأثر طعمها إن بقت فترة طويلة في الصوص) مثل السلطة التايلندية  

تقول الطباخة الشهيرة جوليا تشايلد: “أفضّل أن آخذ معي شطيرة بالفول السوداني والعسل على أن أعاني من طعام الطائرة.” وأنا أتفق معها تمامًا.

هدوء مطبق: 

إذا كنتم تعانون من إزعاج الطائرة فيمكنكم الاستثمار في شراء سماعات عزل الصوت التي تمكنكم من النوم بهدوء دون الانزعاج من أطفال الناس. لم أجرب هذه السماعات من قبل، لكنني أرى الكثير في الطائرة ممن يسافرون معها.

مركز الرفاهية:

pinho-r_2MXjhQiQY-unsplash

أحيانًا لا يكون هناك فيلم يجذبني على شاشة الطائرة، فأحرص على أن يكون في جهازي (سواء الجوال أو الآيباد) فيلمًا أو اثنين ممتعين وأريد مشاهدتهما. كما أحمّل جميع حلقات البودكاست التي أتبعها في هاتفي، وأشتري كتابًا صوتيًا جديدًا لكل رحلة. كما أشتري مجلات إلكترونية جديدة على الآيباد.

الزي الرسمي للطائرة: 

اخترعت لنفسي زيًا موحدًا للطائرة ألبسه كل مرة أسافر، وهو عبارة عن:

  • جمبسوت قطنية سوداء واسعة وجاكيت جلدي أسود أو جينز مع حذاء رياضي
  • أو بنطلون قطني أسود وتي شيرت رصاصي وهودي سوداء وحذاء رياضي
  • وحقيبة ظهر سوداء من أديداس أضع فيها كل أغراضي

ورقة وقلم:

ian-schneider-8COAUK8ckv8-unsplash.jpg

دائمًا يأتيني الإلهام والأفكار ونحن على متن الطائرة، لذا أحمل معي مفكرتي في كل مكان لأقيد أفكاري.

حقيبة الطوارئ:

أحمل معي حقيبة بلاستكية صغيرة فيها:

  • فيتامين سي (أشربه حتى أقي نفسي من التعب، دلتني هيفاءعلى هذه الفكرة الرائعة)
  • جل معقم
  • مناديل مبللة
  • كريم يد
  • نعناع معطر للأنفاس
  • مرطب للشفاه

ماذا عنكم يا أصدقاء؟ ما طقوسكم المحببة في الطائرة؟