٩ تطبيقات مجانية تساعدك في إدارة عملك المستقل

 

marten-bjork-623841-unsplash

 

اهلًا يا أصدقاء،

كما تعرفون فأنا أدير مكتبي الخاص في الترجمة وكتابة المحتوى منذ ما يقارب 8 سنوات، ورغم الحرية التي اتمتع بها في العمل لصالح نفسي، إلا أنني أقوم بالكثير من الأداور: كالمحاسبة والسكرتارية وخدمة العملاء والترجمة وكتابة المحتوى وإدارة حسابات التواصل الاجتماعي والرد على البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية والتسويق وحضور الاجتماعات إلخ… طبعًا بعد أن كبر مشروعي لم أعد أقوم بكل هذه الأدوار وأصبح عندي فريق يساعدني، لكن في بداياتي كنت أنا وحدي اقوم بكل شيء. وبما أن الآن الاقتصاد الجديد ورؤية 2030 تشجع على العمل المستقل، فأصبح العمل المستقل في تزايد كبير، والحاجة إلى المعلومات في كيفية تسهيل سير العمل بأقل التكاليف مطلوب.

وبمناسبة اليوم العالمي للترجمة، سأسرد لكم خلاصة تجربتي هنا كهدية متواضعة لكل مترجم/ة لعلكم تجدون في موضوعي ما يساعدكم ويوفر عليكم الوقت والجهد، وأشارككم أهم التطبيقات التي فادتني في تنظيم مشروعي. أغلب التطبيقات مجانية وليست مخصصة فقط للترجمة بل أي عمل مستقل.

إن كنتم لا تستعملوا أي من هذه التطبيقات، فأنصح باختيار واحد منهم فقط والتعلم عليه ومشاهدة فيدويات شرح على اليوتيوب ثم تطبيقه، لا تحملوا كل التطبيقات مرة واحدة، بل اقرأوا عنها لتحكموا إن كانت مناسبة لمشروعكم حتى لا تضيعوا وقتًا كبيرًا عليها.

١. Trello

هذا التطبيق الرئيس الذي أعمل عليه كل يوم، فأنا اصنع “بورد” لكل مشروع كبير واضع جميع الإجراءات على هيئة check list حتى اجزء المشروع الكبير إلى مهام متناهية في الصغر، ومن خلاله أيضًا أعين شخص مسؤول لكل مهمة وأرى جميع التحديثات التي يمر بها المشروع من البداية وحتى النهاية. تطبيق ينظم الأفكار والمهام ويدير الفريق بفعالية وسهولة.

٢. Boomerang:

هذا التطبيق من أكثر التطبيقات التي انقذت حياتي، منذ أصبحت أمًا وانا اعمل إما بالساعات الأولى من الصباح أو في الساعات المتأخرة من الليل بعد أن ينام طفلي، وبعد أن انتهي من مشروع ما في الساعة 2 صباحًا لا أحب أن ارسله فورًا للعميل، لأن هذا برأيي ليس وقت مناسب لإرسال الإيملات المهنية ولذا فإنني انتهي من المشروع واجهز الإيميل وبومرانق يتيح لي جدولته بحيث يرسله بالوقت الذي اختاره وحتى اليوم الذي اختاره بدون أي تدخل مني واغلق الحاسوب وأنام وهو يتولى إرساله للعميل.

٣. Pocket:

عندما اجد موضوعًا شيقًا وانا اتصفح الإنترنت لكنني لا أملك الوقت الكافي لقراءته كاملاً، فأحفظه فورًا على بوكيت، وحين أجد متسعًا من الوقت أو أنني بانتظار أحدًا ما فأقوم بقراءة المقالات التي حفظتها. يتيج لك التطبيق تقسيم المقالات على حسب اهتماماتك فأنا غالبًا أحب أن اقرأ كل جديد في عالم ريادة الأعمال ومجال الترجمة على وجه التحديد.

٤. Evernote:

هنا احفظ جميع افكاري للمشاريع التي سأقوم بالعمل عليها، وتصوير أي شيء يلهمني، وبعض المهام الخاصة بمشاريعي، والمقترحات التي اجمعها من الإنترنت والأصدقاء بخصوص العمل. ما يميزه بأنني استطيع الدخول عليه من جميع أجهزتي، فهو معي حرفيًا في كل مكان. هنا أيضًا كل أفكار تدويناتي والمواضيع التي أود الكتابة عنها وقصاصات أجمعها من الكتب والنشرات الصوتية.

٥. CamScanner:

عندما يرسل لي العملاء اتفاقيات عدم الإفصاح، أو أي نوع من العقود فأنا اطبعها وأوقعها ثم استخدم هذا التطبيق لتصويرها (سكان) وإرسالها مرة أخرى. إن هذه التطبيق يصورها بشكل احترافي كما أنني استخدمت “سكانر” حقيقية ويتيح لي حرية الاختيار بأن تكون النسخة بالأبيض والأسود أم ملونة.

٦. Unroll me:

بين فترة واخرى أحب أن انظف بريدي الإلكتروني واتخلص من كل رسائل الدعايات التي لا أعرف كيف وصلت إلي، هذا الموقع يتيح لك التحكم بكل الإشتراكات البريدية وحذفها حتى لا تصل إليك مرة آخرى.

٧. Buffer:

نعلم جميعًا أن اكثر شيء يسرق وقتنا منا هو قنوات التواصل الإجتماعية، لهذا استخدم هذا التطبيق في جدولة ما سأنشره في حسابي، نستقطع أنا وفريقي وقتًا محدداً لكل شهر لكتابة جميع المحتوى الذي نريد نشره وتجهيزه وكتابته في التطبيق، وهو يتولى نشره في الأوقات التي نختارها.

٨. Grammarly:

أحيانًا نكتب إيميل بشكل سريع للعميل ونرسله لنفاجأ بأننا ارتكبنا أغلاط املائية فادحة! ولأن صنعتي أساسها اللغة فإن أي خطأ باللغة قد يعطي العميل انطباع غير جيد عن الخدمة المقدمة، لذا فهذا التطبيق ممتاز يدلكم على الأغلاط الإملائية والنحوية بل وحتى الأسلوبية.

٩. Google Drive/ DropBox:

يجب أن يكون العمل منظم حتى يمكننا أن ننجز،وهذا ما تعلمته عندما كبر فريقي واحتجت أن يكون هناك قوائم للمتابعة وقوائم للملفات التي يطلبها العميل باستمرار، وقوائم للنماذج المستخدمه في الأعمال. هنا جمعنا كل شيء وكتبنا كل شيء بالتفصيل حتى إذا تغير شخص أو تغيب آخر من أعضاء الفريق لا يتعطل العمل. وكما أننا نستطيع العمل من أي جهاز لأن كل ما نحتاجه مخزن في سحابة وليس على الأجهزة.

إن تنظيم العمل المستقل من أكثر المهام صعوبة واستنزافًا للوقت، لكن ما إن تنتهي من تنظيمه بالإسلوب الذي يناسبك ويناسب طريقة سير مشروعك وفريقك حتى يصبح العمل سلسًا وممتعًا. وتذكر مقولة بينجامين فرانكلين:

“For every minute spent in organizing, an hour is earned”