٢١ نصيحة لسنة أولى وظيفة

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة; اسم الملف هو sven-brandsma-ezyufiuj088-unsplash.jpg

اهلًا يا أصدقاء،

كتبت هذه النصائح لأختي التي تخرجت هذا العام وستباشر بوظيفتها الأولى هذا الشهر، طلبت من زوجي وإخواني وصديقاتي أن يرسلوا لي أثمن نصيحة ممكن أن يقدموها لشخص يتوظف أول مره بعد التخرج، أو نصيحة تمنوا أن يقدموها لأنفسهم قبل الوظيفة وجمعتها ثم أعطيتها أختي في الأسبوع الأول لها، ثم فكرت بإعادة كتابتها هنا في المدونة لأنني أعرف أن شريحة كبيرة من قراء المدونة على وشك التخرج والإلتحاق بأول وظيفة لهم.



القراءة

  • إن أكثر شيء ممكن أن يجعلك مميزة واستثنائية هو القراءة. لا أذكر في حياتي أن قابلت شخصًا مميزًا وأفكاره إبداعية وآرائة متزنة وكلماته منتقاة وحضوره طاغِ وشخصيته جذابة إلا واكتشفت فيمَ بعد أنه قارئ نهم. لا تكتفي بالقراءة في مجالك، بل نمي ذائقتك واقرأي في موضوعات لا تشبهك وابني معرفتك.

المظهر الخارجي

  • لا شيء يفرض الإحترام مثل الإحتشام، إنه الصورة الأولى التي تتكلم عنك قبل أن تنطقي بأي كلمة. قد يكون من الرائج الآن عدم لبس الطرحة واستخدام العباية كأنها معطف خفيف، وقد تكونين أنتِ الوحيدة التي تحافظ على لف الحجاب بدون إظهار شعرها وقد تشعرين بأنك أنتِ الغلط وهم الصح. لكن تذكري أن الله لا يأمرنا بشىء اعتباطًا، وأنك إن قدمتي طاعته على ما تشتهيه نفسك، سيجازيك ويعطيك أكثر من أمانيك.
  • لا تكثري من الزينة والعطور والمكياج، تذكري بأنك محاطة بين رجال فلا تظهري كامل زينتك، سيكون تقييمك على عملك وليس على جمالك. كوني مرتبة ونظيفة وزيك رسمي دائمًا حتى وإن كان الجميع يرتدي sweat pants لا تخضعي لذلك.
  • وتذكري أن الإحتشام لا يشمل فقط الملبس، بل حتى بالتعامل مع الرجال. نحن الآن نعمل معهم وقد يكون مكتبك بجانب مكتب زميل، لكن ضعي حدود في التعامل وتذكري بأنك مهما رأيتيه كل يوم إلى أنه في النهاية رجل غريب. كوني رسمية ومهنية في التعامل معهم، مهما حاولوا المزاح أو الإستظراف أو رفع الكلفة، كوني لطيفة لكن حازمة.
  • استثمري نقودك في شراء حذاء رسمي ومريح، وإن كنتي من هواة الأحذية الرياضية، فيمكنك الحصول أحذية رياضية مريحة ورسمية مثل أحذية ماركة “كولهان” . لا تنساقي وراء الموضة في شكلك. فلا تسحبي الشبشب وأنتي تمشين (صدقيني رأيت هذا المنظر كثيرًا) ولا تلبسي تلك الأحذية الرياضية الضخمة.

اللغة العربية

  • إنه من الرائج الآن التحدث باللغة الإنجليزية والتباهي بها، لكن تذكري بهذا الوقت، الكل يتقن الإنجليزية لكن القلة من يتقن العربية. ستتفاجئين من كمية الأشخاص الذين لا يحسنون كتابة الخطابات بالعربية، بل أن الأسهل عليهم أن يكتبونها باللغة الإنجليزية أولًا ثم يترجمونها. وستتفاجئين من الأخطاء الإملائية البديهية. قوي لغتك العربية، وافتخري بها إنها جزء من هويتك، وتذكري أن أول ظاهرة لسقوط الأمم هي تلاشي استعمال لغتهم الأم، وإن دول الإستعمار فور احتلالها الدول، تجعل اللغة الأولى في التعاملات هي لغتها، وتحاول بالتدريج تقليل أهمية اللغة الأم، حتى تطمس هوية الشباب.

التعاملات والمهارات:

  • يقول الطنطاوي لا يوجد تبرير لسوء الخلق إطلاقًا لا نفسية سيئة ولا مزاج متعكر ولا غيره. والمحترم الخلوق مهما مر بظروف صعبة يبقى محترمًا خلوقًا. تميزي بحسن الخلق، فإنه الأثر الوحيد الذي يبقى. يكثر في أماكن العمل القيل والقال، اجتنبي ذلك تمامًا وكوني الطرف المحايد قدر الإمكان.
  • تحكمي بمشاعرك. وكوني ذكية عاطفيًا ولا تشخصني المواضيع. الذكاء العاطفي مهارة مكتسبة، وحينما تتقينها ستتحسن جميع أمور حياتك (للمزيد كتاب: العقل فوق العاطفة).
  • اسألي عمّا لا تفهمينه بكل وضوح، لا تخافي بأن يظن أحدهم بأنك “غبية” أو “صعبة الفهم” لا تتظاهري بأنك قد فهمتي، فقط ارفعي يدك بكل وثوق واسألي.
  • تعلمي كيف تسوقين لنفسك بدون مباهاة، والتحدث عن إنجازاتك بدون غرور. هناك شعرة خفيفة بينهما.
  • انتهزي كل فرصة للتحدث أمام الجمهور، وتحدثي عن أفكارك بثقة وعرض جذاب.
  • لا تنتظرين أن تتوفر فيك جميع الشروط المطلوبة لتقديم على وظيفة شاغرة أو طلب ترقية، اطلبي ما تستحقينه واعرضي الأسباب والإنجازات والمهارات التي تملكينها وتؤهلك إلى ذلك.
  • تعلمي أن تجدي “الراحة” خارج منطقة الراحة، وجربي العمل على العديد من المشاريع والمهام التي لا تعرفين عنها شيئًا.
  • خصصي دفتر للملاحظات المتعلقة بالعمل، واكتبي دومًا كل ما يُطلب منك حتى لا تنسي التفاصيل. واكتبي المهام المتعلقة بك وبإدارتك في الإجتماعات.



رسم الحدود:

  • ألاحظ مؤخرًا انتشار ثقافة العمل إلى منتصف الليل، والتفاخر بالإنشغال الدائم والجلوس في المكتب حتى ساعات متأخرة. لا أعرف كيف أصبح هذا مدعاة للتفاخر، برأيي أنه علامة على عدم إدارة الوقت بفعاليه حتى تنتهي المهام بإنتهاء الدوام. لا تكوني متواجدة على مدار الساعة، فالعمل ينتهي بانتهاء ساعات العمل.
  • تعلمي قول “لا” بدوبلوماسية، وكما يقول أ.د. خالد الدريس: “انتبه لنفسك، لا تساير الناس في كل شيء وترضيهم، وتخاف من زعلهم. من تعود على قول نعم دائمًا، سيفقد قدرته على الإختيار.”
  • قد يستلزم الأمر أن يكون هناك جوال للعمل، وجوال شخصي. حتى لا تلتهم مجموعات الواتساب الخاصة بالعمل حياتك كلها.
  • لا تجعلي كل حياتك تتمحور حول وظيفتك ومهما كانت ممتعة وتجلب لك الشعور بالإنجاز، وازني بين حياتك المهنية والإجتماعية وأوجدي وقت للهوايات.

الراتب:

  • تعلمي طرق الإستثمار، واستثمري جزء من راتبك بشكل شهري.
  • استقطعي مبلغ ثابت للصدقة شهريًا.
  • ادخري مبلغ للطورائ.



وأنتم يا أصدقاء، ما أثمن نصيحة تقدمونها لشخص سيبدأ مسيرته المهنية؟ شاركوني في التعليقات.

وشاركوا التدوينة مع من تحبون

نصائح عملية لتنظيم الوقت للأم العاملة

201710-omag-well-package-clock-vending-machine-949x534

اهلًا يا أصدقاء،

آخر تدوينة كتبتها كانت عن استعمال الأجندة والتخطيط، وقد لاقت استحسانًا هائلًا لسهولة الأفكار. لكن كانت هناك عدة أمهات كتبن لي يشتكين من صعوبة إدارة أوقاتهن لكثرة مسؤولياتهن، فقررت كتابة هذه التدوينة عسى أن تكون ذات فائدة للأمهات.

هذه التدوينة كانت جزء من محاضرة ألقيتها في مجموعة Lean in Saudi وعلى الرغم من أن الأغلبية لم يكنّ أمهات، إلا أن الأفكار التي بها ليست حكرًا على الأمهات.

البدء من الليل: 

  • استحمي بالليل عوضًا عن الصباح وسرحي شعرك وصفيفيه لليوم التالي. 
  • جهزي ملابسك وملابس الأولاد (كل شيء حتى الإكسسورات والشرابات).
  • اختراع يونيفرم جاهز لك حيث تلبسينه من غير تفكير عند الاستيقاظ متأخرًا أو نسيانك لتجهيز ملابسك. 
  • جهزي علب الإفطار وتعبئة قوارير الماء.  
  • جهزي آلة القهوة ووتوقيتها.
  • جهزي جميع الشنط وضعيها عند الباب. 
  • حضري وجبة الغداء لليوم التالي (لا أعني بذلك طبخها تمامًا، بل اسألي نفسك مالذي يتوجب علي فعله لتسهيل فقرة طبخ الغداء على نفسي؟ قد يكون اخراج الدجاج من الفريزر، أو تجهيز الرز أو البقوليات لتنقعيها في الصباح، أو حتى تجهيز قدور الطبخ على الموقد).  

تبسيط عملية الطبخ: 

  • اكتبي 10-15 طبخات تحبها عائلتك و تتقينها وكرريها، لا تجربي طبخات جديدة إلا في نهاية الأسبوع. 
  • عند اطبخ وجبة واحدة ضاعفي الكمية لليوم الثاني أو جمديها للأسابيع التالية. 
  • اختصري من وقتك بشراء الخضروات المقطعة مسبقًا أو الدجاج المتبل مسبقًا وصوص المكرونة الجاهز. 
  • اتفقي مع أمك أواختك أو صديقاتك بما اسميه  “الطبخ التعاوني” أي أن احداهن فقط تطبخ كمية كبيرة وترسل للأخريات وهم يتمتعن بالراحة ذلك اليوم.  
  • وهنا تدوينة عن الدليل الشامل لتجهيز الوجبات.

الأولوية للنوم مكبرًا 

  • اجعلي لنفسك وقتًا محددًا للنوم ولا تستسلمين للسهر حتى وإن كان الوقت الوحيد الذي تستمتعين به دون أطفالك.  

استغلال الصباحات: 

  • استقيظي قبل أطفالك واستغلي ذلك الوقت بما تحبين أن تفعليه بلا مقاطعات. 

طلب المساعدة وتفويض المهام: 

  • اكتبي جميع مهامك التي تفعلينها كل يوم وكل اسبوع وكل شهر ثم قرري إلى أي المهام التي يستطيع القيام بها غيرك سواء الخادمة أو زوجك واشرحي لهم بوضوح واكتبي لهم التعليمات. 
  • لا تفعلي كل شيء لأطفالك، دعيم يتعلمون أن يخدموا أنفسهم وحددي لهم مسؤولياتهم المنزلية بحسب أعمارهم. 
  • استخدمي جداول المهام لكل فرد بالعائلة وعلقيه في المطبخ (تستطعين تبدأين مع الأطفال بسن الثلاث سنوات ووضع صور لهم، ابحثي في بنترست عن toddler chore list). 

صنع قوائم لكل شيء: 

  • اصنعي قائمة مفصلة على جوالك لكل المقاضي التي تشترينها عادة بحيث اذا نقص شيء فقط تضعي علامة عليه. 
  • اصنعي قائمة للمشاوير بحيث تجمعين كل المشاوير في المناطق القريبة في يوم واحد. 
  • اصنعي قائمة بكل المتطلبات التي يجب عليك شرائها لك أو لأفراد عائلتك 

استغلال الدقائق المهدرة: 

  • الكل يستهين ب 5 دقائق لكن الدرس الذي تعلمته هو أن الدقائق القليلة هي التي تصنع فارقًا، عوضًا عن تفقد مواقع التواصل الإجتمعاية يمكنك قراءة صفحة من كتاب أو كتابة أفكار لتدوينة جديدة. 
  • ضعي هاتفك جانبًا وتخلصي من جميع التنبيهات. 

تقاسم المناوبات مع زوجك: 

  • اتفقي مع زوجك على التناوب في مسؤوليات الأطفال بحيث يتسنى لك الخروج في يوم من أيام الأسبوع وممارسة ما شئتي من هوايات أو مشاوير مهمة على أن يتمتع هو بيوم كذلك وسط الأسبوع. 
  • كما يمكنكم الاتفاق على التناوب في نهاية الأسبوع حيث يأخذ إحداكما الأطفال لبيت الجدة مثلًا والآخر يستمتع ب ٤ ساعات غير متقطعة لممارسة ما يشاء. 

التخطيط للأسبوع وليس لليوم: 

  • نهاية كل أسبوع اقتطعي ١٠ دقائق للجلوس مع أجندتك وتخطيط الأسبوع كاملًا من المواعيد والوجبات التي ستطبخينها والفعاليات التي سوف تذهبون لها. 
  • خططي وقت لك مع الصديقات وكوني أنت المبادرة واقترحي عليهم المكان والزمان. 
  • هنا طريقتي بالتفصيل للتخطيط لإسبوعي.

١٠٠ حلم: 

اكتبي قائمة ١٠٠ حلم تريدين تحقيقه على الصعيد المهني والشخصي والعائلي والديني وكل الهوايات التي تودين أن تجربيها وكل الأماكن التي تودين السفر إليها، فكري أين ترغبين أن تستغلي  وقتك و مالتجارب التي تودين أن تثري حياتك اكتبي كل شيء بدون تفكير أو تدقيق وستكتشفين نفسك اكثر و ما الذي يشعل حماسك. 

  • غالبًا الأم العاملة تشتكي من عدم وجود الوقت لهواياتها ونفسها، لأن الوقت الذي تتصوره هو يوم كامل بدون مقاطعات وهذا مستحيل. لكنها غالبًا تملك ساعة هنا ونصف ساعة هناك فإذا استثمرتي هذه الأوقات وخططتي لها مسبقًا لن تضيعي وقتك على نيتفلكس أو سناب تشات لأنك لا تعرفين كيف تقضين أوقات فراغك. 

لا تكوني أمًا خارقة على حساب نفسك وصحتك وعائلتك، كوني أم سعيدة ولا بأس أن يكون البيت متسخًا قليلًا…الأم التي تهتم بصحتها الجسدية والنفسية تصبح هي الأولوية عند الجميع! تذكري ذلك. 

 

 

تدوينات ذات صلة: 

المصادر: 

كتاب: I know how she does it by Laura Vanderkam

قناة يوتويب: Jordan Page

مصدر صورة التدوينة: Oprha Magazine

 

ماذا عنكم يا أمهات، هل لديكم نصائح عملية أخرى؟ شاركوني في التعليقات لنثري هذا الموضوع.

 

٩ تطبيقات مجانية تساعدك في إدارة عملك المستقل

 

marten-bjork-623841-unsplash

 

اهلًا يا أصدقاء،

كما تعرفون فأنا أدير مكتبي الخاص في الترجمة وكتابة المحتوى منذ ما يقارب 8 سنوات، ورغم الحرية التي اتمتع بها في العمل لصالح نفسي، إلا أنني أقوم بالكثير من الأداور: كالمحاسبة والسكرتارية وخدمة العملاء والترجمة وكتابة المحتوى وإدارة حسابات التواصل الاجتماعي والرد على البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية والتسويق وحضور الاجتماعات إلخ… طبعًا بعد أن كبر مشروعي لم أعد أقوم بكل هذه الأدوار وأصبح عندي فريق يساعدني، لكن في بداياتي كنت أنا وحدي اقوم بكل شيء. وبما أن الآن الاقتصاد الجديد ورؤية 2030 تشجع على العمل المستقل، فأصبح العمل المستقل في تزايد كبير، والحاجة إلى المعلومات في كيفية تسهيل سير العمل بأقل التكاليف مطلوب.

وبمناسبة اليوم العالمي للترجمة، سأسرد لكم خلاصة تجربتي هنا كهدية متواضعة لكل مترجم/ة لعلكم تجدون في موضوعي ما يساعدكم ويوفر عليكم الوقت والجهد، وأشارككم أهم التطبيقات التي فادتني في تنظيم مشروعي. أغلب التطبيقات مجانية وليست مخصصة فقط للترجمة بل أي عمل مستقل.

إن كنتم لا تستعملوا أي من هذه التطبيقات، فأنصح باختيار واحد منهم فقط والتعلم عليه ومشاهدة فيدويات شرح على اليوتيوب ثم تطبيقه، لا تحملوا كل التطبيقات مرة واحدة، بل اقرأوا عنها لتحكموا إن كانت مناسبة لمشروعكم حتى لا تضيعوا وقتًا كبيرًا عليها.

١. Trello

هذا التطبيق الرئيس الذي أعمل عليه كل يوم، فأنا اصنع “بورد” لكل مشروع كبير واضع جميع الإجراءات على هيئة check list حتى اجزء المشروع الكبير إلى مهام متناهية في الصغر، ومن خلاله أيضًا أعين شخص مسؤول لكل مهمة وأرى جميع التحديثات التي يمر بها المشروع من البداية وحتى النهاية. تطبيق ينظم الأفكار والمهام ويدير الفريق بفعالية وسهولة.

٢. Boomerang:

هذا التطبيق من أكثر التطبيقات التي انقذت حياتي، منذ أصبحت أمًا وانا اعمل إما بالساعات الأولى من الصباح أو في الساعات المتأخرة من الليل بعد أن ينام طفلي، وبعد أن انتهي من مشروع ما في الساعة 2 صباحًا لا أحب أن ارسله فورًا للعميل، لأن هذا برأيي ليس وقت مناسب لإرسال الإيملات المهنية ولذا فإنني انتهي من المشروع واجهز الإيميل وبومرانق يتيح لي جدولته بحيث يرسله بالوقت الذي اختاره وحتى اليوم الذي اختاره بدون أي تدخل مني واغلق الحاسوب وأنام وهو يتولى إرساله للعميل.

٣. Pocket:

عندما اجد موضوعًا شيقًا وانا اتصفح الإنترنت لكنني لا أملك الوقت الكافي لقراءته كاملاً، فأحفظه فورًا على بوكيت، وحين أجد متسعًا من الوقت أو أنني بانتظار أحدًا ما فأقوم بقراءة المقالات التي حفظتها. يتيج لك التطبيق تقسيم المقالات على حسب اهتماماتك فأنا غالبًا أحب أن اقرأ كل جديد في عالم ريادة الأعمال ومجال الترجمة على وجه التحديد.

٤. Evernote:

هنا احفظ جميع افكاري للمشاريع التي سأقوم بالعمل عليها، وتصوير أي شيء يلهمني، وبعض المهام الخاصة بمشاريعي، والمقترحات التي اجمعها من الإنترنت والأصدقاء بخصوص العمل. ما يميزه بأنني استطيع الدخول عليه من جميع أجهزتي، فهو معي حرفيًا في كل مكان. هنا أيضًا كل أفكار تدويناتي والمواضيع التي أود الكتابة عنها وقصاصات أجمعها من الكتب والنشرات الصوتية.

٥. CamScanner:

عندما يرسل لي العملاء اتفاقيات عدم الإفصاح، أو أي نوع من العقود فأنا اطبعها وأوقعها ثم استخدم هذا التطبيق لتصويرها (سكان) وإرسالها مرة أخرى. إن هذه التطبيق يصورها بشكل احترافي كما أنني استخدمت “سكانر” حقيقية ويتيح لي حرية الاختيار بأن تكون النسخة بالأبيض والأسود أم ملونة.

٦. Unroll me:

بين فترة واخرى أحب أن انظف بريدي الإلكتروني واتخلص من كل رسائل الدعايات التي لا أعرف كيف وصلت إلي، هذا الموقع يتيح لك التحكم بكل الإشتراكات البريدية وحذفها حتى لا تصل إليك مرة آخرى.

٧. Buffer:

نعلم جميعًا أن اكثر شيء يسرق وقتنا منا هو قنوات التواصل الإجتماعية، لهذا استخدم هذا التطبيق في جدولة ما سأنشره في حسابي، نستقطع أنا وفريقي وقتًا محدداً لكل شهر لكتابة جميع المحتوى الذي نريد نشره وتجهيزه وكتابته في التطبيق، وهو يتولى نشره في الأوقات التي نختارها.

٨. Grammarly:

أحيانًا نكتب إيميل بشكل سريع للعميل ونرسله لنفاجأ بأننا ارتكبنا أغلاط املائية فادحة! ولأن صنعتي أساسها اللغة فإن أي خطأ باللغة قد يعطي العميل انطباع غير جيد عن الخدمة المقدمة، لذا فهذا التطبيق ممتاز يدلكم على الأغلاط الإملائية والنحوية بل وحتى الأسلوبية.

٩. Google Drive/ DropBox:

يجب أن يكون العمل منظم حتى يمكننا أن ننجز،وهذا ما تعلمته عندما كبر فريقي واحتجت أن يكون هناك قوائم للمتابعة وقوائم للملفات التي يطلبها العميل باستمرار، وقوائم للنماذج المستخدمه في الأعمال. هنا جمعنا كل شيء وكتبنا كل شيء بالتفصيل حتى إذا تغير شخص أو تغيب آخر من أعضاء الفريق لا يتعطل العمل. وكما أننا نستطيع العمل من أي جهاز لأن كل ما نحتاجه مخزن في سحابة وليس على الأجهزة.

إن تنظيم العمل المستقل من أكثر المهام صعوبة واستنزافًا للوقت، لكن ما إن تنتهي من تنظيمه بالإسلوب الذي يناسبك ويناسب طريقة سير مشروعك وفريقك حتى يصبح العمل سلسًا وممتعًا. وتذكر مقولة بينجامين فرانكلين:

“For every minute spent in organizing, an hour is earned”