Site icon مدونة عصرونية

مباهج صغيرة: أغسطس ٢٠٢٢

أهلاً يا أصدقاء،

هنا المباهج التي أسعدتني هذا الشهر:

كتاب Taste

رأيت هذا الكتاب يتصدر جميع قوائم القراءات الصيفية في المدونات الأجنبية، وكنت أحتاج كتاب صيفي خفيف ولطيف ليجعل أيام القيظ أكثر سلاسة، وبالفعل اشتريت الكتاب بالنسخة الصوتية (وهذا ما أنصح به وجعل التجربة أكثر بهجة) الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية للمثل الأمريكي من أصل إيطالي ستنالي توتشي، ويتناول في سيرته كل ما يتعلق عن الطعام والطبخ منذ نعومة أظافره. وأثناء سماعي لكتابه، اكتشتفت وثائقي ممتع له وضعته في قائمتي لمتابعته Seraching fot Italy

شبشب من ماركة بريكنق ستوك

في كل صيف، أصمم لي “معادلة لبسية” أتبعها كل يوم لأسهل على نفسي المحافظة على التأنق اليومي، في تصميمي لهذه المعادلة أراعي أسلوب حياتي وتنقلاتي اليومية فيجب أن يكون اللبس مريحًا وباردًا ومرتبًا. وتقريبًا منذ السنة الماضية وأنا أعتمدت هذه المعادلة وأضيف لها معادلات أخرى كل ما وجدت شيء يناسبني.

المعادلة اللبسية الأولى: طقم من قماش اللينن البارد+ شبشب بريكنق ستوك+ أقراط ذهبية على شكل حلقات مجوفة+ ظفيرة ملفوفة على شكل كعكة ثم معقوصة بشريطة. وقد صممت لكم الشكل النهائي للتوضيح هنا:

اتبع هذه المعادلة بشكل يومي بتغير طفيف في الألوان، والنتيجة دائمًا تكون أنيقة ومرتبة ومناسبة لكل مكان تقريبًا. وأكثر عنصر ثابت في هذه المعادلة هو الشبشب، ابتعته السنة الماضية ولبسته الصيف كله، ثم هذا الصيف لبسته بشكل يومي. لونه البنفسجي الباهت يجعله لون محايد يناسب أغلب القطع في خزانتي. رغم أنني ترددت كثيرًا عند شراءه فلم يكن عليه خصم وكان ضمن مجموعة الصيف الجديدة وسعره باهض إلى حد ما، لكنني الآن سعيدة أنني قررت شراؤه.

إن كنتم ترغبون بتدوينة مفصلة للمعادلات التي اتبعها كل موسم، اكتبوا لي بالتعليقات وسأفرد لها تدوينة بإذن الله.

طماطم كاندي من نادك

لا يوجد هناك شيء أشتهي ألتهمه بنهم في الصيف مثل الطماطم والبطيخ والمثلجات، أحب طعم الطماطم في الصيف مع القليل من الملح، أقطعها إلى جانب جميع الوجبات، وأدخلها في جميع الشطائر، وأغمسها في متنوع الغموسات. إكتشتفت هذا الصيف عدة منتجات طماطم من شركة نادك، وكان الإكتشاف سعيدًا جدًا. طعم هذه الطماطم حالية كما يوحي الإسم، لذيذة للغاية وكانت الراعي الرسمي لكل الشطائر الصيفية التي أعددتها هذا العام.

معطر الغرف من ماركة Glade

عندما زرت إحدى القريبات كانت رائحة بيتها جميلة، مزيج ما بين رائحة نظافة وغسيل منعش وغرف فندقية فخمة، أخذت أجول بنظري لأبحث عن المصدر، هل هو شمعة؟ أم معطر زيتي بأعواد خشبية؟ أم جهاز تعطير كهربائي؟ أم فواحة؟ لم أجد أي من هذا في الغرفة، وعندها قررت أن أسئلها، وقالت لحظة واختفت ثم أحضرت هذا البخاخ برائحة “انتعاش النظافة” وقالت إنها وجدته في التميمي، ومن يومها وأنا أبحث عنه في كل فرع يتسنى لي زيارته ولم أجده، وأخيرًا وجدته هذا الشهر وأخذت منه حبتين واحدة للصالة والثانية للمطبخ أبخها بعد انتهائي من التنظيف اليومي والاستمتاع بالبيت بهدوء في نهاية اليوم. الرائحة منعشة جدًا ونظيفة ودافئة وقد أضفت لها هذه الشمعة لتعزز الرائحة ويصبح هذا هو رائحة بيتي .

ماذا عنكم يا أصدقاء؟ هل اكتشفتوا مباهج صغيرة هذا الشهر؟هل طبختم وصفة شهية؟أم زرتم مكانًا خلابًا؟أم جربتم هواية ؟أم تبنيتم طقسًا حديثًا؟شاركوني في التعليقات فأنا اتطلع لسماع توصياتكم وكل شهر أجرب أشياء جديدة من مفضلاتكم

Exit mobile version