Site icon مدونة عصرونية

حقيبة الأناقة الفورية للطوارئ

أهلًا يا أصدقاء،

كل عام وأنتم بخير، أتمنى أنكم قضيتم إجازة سعيدة مع من تحبون!

هناك سحر ما في الأشخاص الذين يتمتعون بمظهر أنيق دائماً ورغم جميع الظروف، يستطيعون المحافظة على تلك الأناقة بمعزل تام عن مزاجهم أو صعوبات حياتهم. لطالما تساءلت عندما أرى سيدة أنيقة تحمل معها شنطة، يا تُرى ماذا يوجد داخل شنطتها؟ ما سر هذه الأناقة البسيطة لكن الفاتنة؟

إن التأنق اليومي والظهور بمظهر مرتب كل يوم حتى وإن لم أغادر بيتي، من أكثر الأمور التي أحرص عليها. أنجح في أغلب الأيام، لكن بالطبع تأتي أيام وتغلبني فيها الحياة.

هذه الإجازة كانت تتخللها الكثير من الطلعات المفاجئة التي لم أكن مخططة لها، لهذا استعديت مبكرًا لهذا الأمر وجهزت حقيبيتي بكل المستلزمات السريعة والخفيفة التي ستضفي علي مظهرًا أنيقًا لو قررنا زيارة أحدهم بسرعة أو رؤية شخص أعرفه بالصدفة.

استخدمت جميع الأغراض في أكثر من مناسبة، وفي كل مرة أكون سعيدة جدًا بالنتيجة. آخر مرة كانت قبل أيام عندما وصلت ولدي إلى بيت أحد الأقارب ليلعب معهم، وعندما انتهت المناسبة ذهبت لآخذه وطلبت مني صاحبة البيت النزول وشرب العصير البارد في هذا الحر والتحادث قليلًا، لم أكن مستعدة بتاتًا حيث قضيت الوقت في تخليص بعض المشاوير، لكن حقيبة الأناقة الفورية للطوارئ أنقذتني!

سأذكر لكم بالتفصيل ماذا أضع في الحقيبة، إن أردتم الإستفادة من الأفكار

أضع في الحقيبة الكبيرة مجموعة من الحقائب الصغيرة التي تنظم لي مقتنياتي داخلها:

حقيبة صغيرة للمجوهرات:

تعلمت هذه الحيلة من أمي، فهي دائمًا تضع في حقيبتها مجموعة من المجوهرات الخفيفة لتلبسها حين يعلن أبي فجأة أنه سيزور بيت ما للسلام عليهم، فتخرج أمي من حقيبتها خاتمين وساعة وإسوارة، دائمًا تحمل معها مجوهرات إضافية للحقيبة للتتأنق، لا يتشرط أن تكون ذهبًا أو ألماسًا، أي إكسسورات ناعمة تفي بالغرض.

حقيبة التجميل:

دائمًا أحمل معي ٣ مستحضرات تجميلية (مكياج) صغيرة ولا تأخذ حيز حتى استخدمها عندما أزور أحدهم أو أي مفاجأة، وهي

للشعر:

أحب أن يكون معي شيء أنيق لشعري، إما بكلة بشرائط أو طوق أو مجموعة من البنس، كما أنني أضع حلق كبير حتى يعطي شعور فوري بالأناقة حينما يستلزم الأمر بأن أخلع طرحتي وعبائتي.

علبة صغيرة للعطر:

أعبيء عطري الصيفي المفضل في علبة (بخاخ) صغيرة سهلة التنقل.

وأحمل دائمًا معي حلوى بالنعناع لنفس منتعش، أشعر بأنها أكثر أناقة من مضغ العلكة.

كريم يد:

برأيي، هناك فرق بين المرأة التي تهتم بنفسها وبين المرأة التي لا تهتم وهي اليدين الناعمة. عندما أصافح أي شخص هذا أول ما ألحظه (ولا يعني ذلك أن يداي دائمة النعومة، يعني فقط بأنني شديدة الملاحظة) أذكر بأن مديرة مدرسة ابني كانت تتمتع بيدين شديدة النعومة، وأشعر بذلك في كل مرة تصافحني وكنت اتسائل عن كيفية محافظتها على ذلك إلى أن رأيتها في يوم من الأيام وبالحفل الختامي لمدرستها تخرج كريم من حقيبتها وتدهن يداها سريعًا بشكل تلقائي وعفوي كأنها تتفقد شاشة جوالها، فعرفت سرها.

ماذا عنكم يا أصدقاء، ماذا تحملون في حقائبكم لأناقتكم الفورية؟ شاركوني في التعليقات

Exit mobile version