مباهج طفولية: نوفمبر ٢٠٢١

اهلًا يا أصدقاء،

هنا المباهج التي أسعدت أطفالي هذا الشهر:

قصة: المخلوقات الفضائية تحب الملوخية

هذه القصة الثانية التي اقتنيتها للمؤلفة نسيبة (نفس مؤلفة كتاب تكشيرة) ولم يخب ظني بها أبدًا. القصة جميلة جدًا ومبتكرة إلى أبعد مدى. طفلي الكبير عنده اهتمام بالفضاء والمخلوقات الفضائية، فكانت هذه القصة الفكاهية تحاكي جزء من اهتمامه، وأحب فقرة أن المخلوقات الفضائية تحب أكلته المفضلة أيضًا. كنا نقرأها كل يوم هذا الشهر، وقررت إرسالها إلى أطفال ابنة خالتي الذين يدرسون في الخارج كهدية من طفلي. (طلبت القصة من دار أشجار)

صندوق العجائب

يحب طفلي جمع أنواع الخردوات التي تثير استغرابي ودهشتي وأحيانًا حنقي، لأن البيت أصبح مكبًا للخردوات فيحب أن يجمع الأحجار بمختلف أشكالها وأحجامها، الكروت المنتهية مثل البنك والفنادق، بطاقات السعر على الملابس، علب ماء فارغة، أوراق أشجار، قلم مكسور، دباسة، والكثير من الريش، وأغطية الحليب واللبن. والعجيب بالأمر بأنه يعرف خردواته جيدًا، فما أن اتخلص من شيء ما، إلا ويسأل عنه كأنه عنده قائمة جرد خفية لا علم لي بها. أصبحت الأدراج ممتلئة بهذه الخردوات وتأخذ مساحات كبيرة من بيتي الصغير. وعندها خطرت لي فكرة، أن نصنع سويًا صندوق العجائب واجعله يحفظ فيه ما يريد على شرط أن لا يتعدى حدود الصندوق. أحضرنا “تبرويه” وزيناه بأنواع الستيكرات ذات الشخصيات المحببة له (تستطيعون أيضًا استخدام صندوق أحذية أو أي علبة، وترسمون عليها مثلًا). أحب طفلي الفكرة كثيرًا، واقتنع بأن يجمع به خردواته، ويرتبها بها. واتفقنا على الإلتزام بمساحة الصندوق فقط، وقد أوفى بعهده!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s