كيف نقاوم التفاهة؟

أهلاً يا أصدقاء،

لا يخفى عليكم بأننا نعيش في مجتمع تسيطر عليه التفاهة والمحادثات الفارغة و النقاشات غير المجدية والترفيه الذي أصبح هو الغاية من الحياة.

أنا لا أملك حساب في سناب تشات وكل ما ذكرت هذه المعلومة عندما يسألني أحدهم عن حسابي، يشهق بعدم تصديقه! كأن سناب تشات هو الهواء الذي لا نستطيع العيش بدونه!

وطبعًا لأنني لا أملك حساب في سناب تشات فأنا لا أعرف أي من المشاهير ولا الهبات الجديدة ولا المطاعم أو المقاهي المشهورة أو الحلويات أو أي موضوع جديد يكتسح الساحة. وأشعر أنني أنا الرابحة دومًا لأنني لم أبع عمري ووقتي على سناب تشات بلا مقابل.

عندما أذهب في الزيارات، فإن المحادثات كلها تدور حول فلانة وعلانة من المشاهير، وأنا دومًا استمع ساكتة لأنني لا أعرف حقًا مالذي يتكلمون عنه. وأشعر بالأسى الشديد على حالنا لأن

“سيطرة التافهين على الفضاء العام، وأسوأ ما يعملون أنهم يصنعون «النموذج» التي ينبغي أن نحذو حذوه… هم متهمون بصناعة قواعد الرداءة والمعايير الهابطة، والسلوك المبتذل وتغييب الجودة والأداء الرفيع، والتعامل القائم على الذوق والتهذيب… وكانت النتيجة أن «تسيدت شريحة كاملة من التافهين والجاهلين وذوي البساطة الفكرية»، ولعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورها في انتشار هذا الوباء المدمر للسلوك والقيم الرفيعة.”

طبعًا لا أنكر أن هناك حسابات مهمة ومفيدة في وسائل التواصل، لكن التفاهة لها السيادة والمتابعة من الجموع الغفيرة. وأصبح الناس يستقون معرفتهم بل ثقافتهم كلها مما يستمعونه من المشاهير بلا تمحيص!

وأكثر جيل متأثر بهذه التفاهة هو جيل المراهقين، “فجولة سريعة في صفحاتهم ستجد نفسك أمام جيل من العابثين الذي ينتشر بينهم صناعة التفاهة والعبث بشكل غير مفهوم. انظر مثلاً إلى ظاهرة التك توك وابحث فيها عما وراء تلك السلوكيات، ضياع كامل للمعنى من الحياة، وفراغ وجودي مخيف، وفيديوهات تجعلك تضرب كفاً بكف: ماهذا العالم العجيب؟ “

مشكلة التفاهة:

إن المشكلة التي تكمن في التفاهة أنها تجر من يتابعها إلى القاع، وتجعله يضيع هويته وهدفه ( وهو لا يشعر بذلك) وينغمس انغماسًا تامًا بالدون ويترتب على ذلك أمورًا كثيرة منها:

  • العطش الروحي، وعدم الشعور بالطمأنينة وراحة القلب. إن الله فطر الإنسان وجعل فيه احتياجًا روحيًا لا يملأ إلا بالتعبد الصحيح لله. إن الإنسان المنغمس في الدون تبقى روحه عطشى ولا ترتوي أبدًا ولا تستطيع أن تشعر بحلاوة الإيمان.
  • الإضطراب في تحديد الهوية والقلق والإكتئاب، مهما بدت أشكالهم مستقرة في الظاهر .
  • الخسارة الآخروية، لأن الضياع واللامعنى يوصل لهذا الطريق.
  • الخمول والكسل وعدم الجدية، والبعد عن المعالي. لأن الشخص يصرف جل وقته على الترفيه والأشياء المادية فهو غير مستعد وغير قادر على أن يبذل وقته وجهده على شيء عظيم يحقق له الفائدة.
  • ضعف الإيمان واليقين ووجود الشك والحيرة.

وسيحصل كل ما هو عكس ذلك في التسامي عن الدون:

  • الإرتواء الروحي.
  • زوال القلق والحيرة والإضطراب ووالوصول إلى المعنى والهدف ووضوح الطريق.
  • أن يسلك طريق النجاة بإذن الله.
  • الجدية والمسؤولية وعلو الهمة والأمل والطموح.
  • تعزيز الإيمان وتقوية اليقين وتوضيح الحق.

لماذا يكون الشخص تافهًا؟

أسباب خارجية:

  • انتشار الثقافة الغربية الغالبة التي تأتينا من المسلسلات والأفلام والروايات المترجمة والأفلام الوثائقية.
  • سهولة نشر المعلومات والأفكار بلا ضوابط على المنابر المتاحة للجميع.
  • انتشار الشهوات المحرمة التي تخرج الإنسان من حقيقته التي آراده الله عليها إلى بهيمة كل همه يقضي شهواته ويتبع ملذاته.

أسباب داخلية:

  • غياب معالم الهوية التي تمثل الإنسان والغاية التي يعيش لها. فالذي لا يعرف هويته بشكل صحيح سيعيش تافهًا.
  • غياب الأهداف العظيمة في الحياة.
  • الفراغ.

كيف نخرج من مشكلة التفاهة؟

  • التمييز بين الخير والشر والتفريق بين الحق والباطل. ومعرفة المصادر الموثوقة التي تؤخذ منها العلم والمعرفة.
  • التغذية المستمرة للقلب لأن يكون حيًا مولدًا للإرادة.
  • وضوح الأهداف والغايات ورسمها، وتقسيمها على ٣ أقسام:١. أهداف غائية كبرى: رضا الله ودخول الجنة ٢. أهداف رسالية مرحلية (أهداف خلال مدة محددة مثل قراءة ١٠ كتب في في شهر مثلًا) ٣. أهداف وسائل جزئية (إتقان مهارة القراءة السريعة مثلًا حتى أتمكن من قراءة ١٠ كتب في شهر) وهكذا.
  • العمل، وليست الوظيفة هنا هي المقصد، بل العمل لوجه الله كمبدأ. وينقسم إلي قسمين عمل ذاتي (كالصلاة والصيام والصدقة وكب عمل يوصلني للجنة) وعمل متعدي متعلق بنفع الناس كالمشاريع التثقيفية والدعوية للناس.
  • الصيانة المستمرة بمحاسبة النفس والتوبة والإنابة.

“إن الخلل الحقيقي لا يكمن في هؤلاء، بل يكمن في الجمهور الذي يشجع ويدعم هذا النوع من الصناعة، ويحتضنها ويؤيدها ويروج لها، وبذلك يصبح لهؤلاء اليد الكبرى والحصة الأعظم في الانتشار، على حساب صنف آخر من الناس يجدون صعوبة بالغة في جذب الجمهور إليهم رغم أن المحتويات العلمية والعملية التي يقدمونها أنفع وأهم بكثير لنا مما يقدمه غيرهم على نفس هذه القنوات مثلا.

ولعلنا نلاحظ أن هذا التشجيع أو التغني بصناعة تلك التفاهات والمواضيع الساخرة زاد عن حده بصورة كبيرة تجعلنا نقول: إننا نتجه نحو مستنقع الجهل وهدم الحضارة وتقويض العلم والثقافة والأخلاق، وهي أمور حتما ستؤدي لانهيار المجتمع وجرف الجميع إلى مستنقع التفاهة والسخافات، الأمر الذي سيؤثر حتما على تربية أطفالنا ويعيق عملية إعدادهم كي يكونوا جيلا عالماً متعلماً فاهماً وواعياً وقادراً على مواجهة تحديات المستقبل المختلفة. ولذا أقول لهؤلاء: لقد صنعتم فقاعات زائفة فارغة المحتوى عقيمة الأثر، وظننتم أنفسكم مؤثرين فظلمتم وظلمتم؛ فاستقيموا يرحمكم الله”

مخرج:

قال ابن القيم رحمه الله في كتابه مدارج السالكين “فَفِي الْقَلْبِ شَعَثٌ، لَا يَلُمُّهُ إِلَّا الْإِقْبَالُ عَلَى اللَّهِ. وَفِيهِ وَحْشَةٌ، لَا يُزِيلُهَا إِلَّا الْأُنْسُ بِهِ فِي خَلْوَتِهِ.وَفِيهِ حُزْنٌ لَا يُذْهِبُهُ إِلَّا السُّرُورُ بِمَعْرِفَتِهِ وَصِدْقِ مُعَامَلَتِهِ.وَفِيهِ قَلَقٌ لَا يُسَكِّنُهُ إِلَّا الِاجْتِمَاعُ عَلَيْهِ، وَالْفِرَارُ مِنْهُ إِلَيْهِ.وَفِيهِ نِيرَانُ حَسَرَاتٍ: لَا يُطْفِئُهَا إِلَّا الرِّضَا بِأَمْرِهِ وَنَهْيِهِ وَقَضَائِهِ، وَمُعَانَقَةُ الصَّبْرِ عَلَى ذَلِكَ إِلَى وَقْتِ لِقَائِهِ.وَفِيهِ طَلَبٌ شَدِيدٌ: لَا يَقِفُ دُونَ أَنْ يَكُونَ هُوَ وَحْدَهُ مَطْلُوبَهُ.وَفِيهِ فَاقَةٌ: لَا يَسُدُّهَا إِلَّا مَحَبَّتُهُ، وَالْإِنَابَةُ إِلَيْهِ، وَدَوَامُ ذِكْرِهِ، وَصِدْقُ الْإِخْلَاصِ لَهُ. وَلَوْ أُعْطِيَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا لَمْ تَسُدَّ تِلْكَ الْفَاقَةَ مِنْهُ أَبَدًا.”

المصادر:

6 آراء حول “كيف نقاوم التفاهة؟

  1. سارة رائد الحمدان كتب:

    بالفعل يا مها،
    وكل هذا يورث الحسرة والسخط وعدم الرضى..

    والمنهج الرباني في هذا (ولاتمدن عينيك)
    كما أننا محاسبون على ضياع أوقاتنا .(وفي شبابه فيم أفناه)

    أكثر شيء ساعدني في مقاومتها بعد الدعاء
    هو قطع أسبابها، حذفت سناب شات للأبد ، وألغيت اشتراكي في نتفليكس
    كلها تجعلك تدور في دائرة مغلقة ، وتلاحق شرابا غير منتهي ..

    أسأل الله أن يبارك لنا في أوقاتنا وأعمالنا ويعيننا على أنفسنا

    Liked by 1 person

  2. Anomia كتب:

    شكراً على النصيحة البليغة وأتمنى وصولها للجميع ..
    أعجبني سؤال ” لماذا يكون الشخص تافهاً ؟”.. لفتة صراحة راقية ولطيفة
    لا أعلم إن صح الإستدلال هنا بالآية من سورة البقرة ” إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ ” لكن أعتقد أن التفسير يؤكد صحة انطباقها على الوضع الحالي والله المستعان

    Liked by 1 person

  3. asruniya كتب:

    اهلًا بك ANOMIA
    سعدت بمرورك واستدلالك.
    إن أعجبتك المقالة، ساعديني في نشرها في دائرتك الإجتماعية، عسى الله أن ينفع بها.

    إعجاب

  4. تغريد كتب:

    “سهولة نشر المعلومات والأفكار بلا ضوابط على المنابر المتاحة للجميع.”

    فعلاً برأيي أنه سبب رئيسي … فالمنابر اصبحت لهؤلاء التافهين . خوفي أكثر على الأجيال القادمة . اتساع دائرة التافهين تخرج لنا جيل يعتقد انهم الأفضل .

    شكرا لك موضوعك جدا قيم .

    أسأل الله ان ينفع به . وأن يحمينا .

    دمت بود

    إعجاب

  5. kefakenta كتب:

    احسنت.. 💐
    هذا حالي لمن يعرفوا انو ماعندي واتس اب او سناب وكل فترة وثانية بلغي تنشيط الفيس وما شابه.. لنرجع لكينونتنا الطبيعية فترة على الاقل احسن ماياخذنا سيل هالتطور الجارف منها..

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s