كيف نستعد لعشر ذي الحجة

اهلًا يا أصدقاء،

عندما ذهبت إلى بيت أهلي الأسبوع الماضي، كانت أمي تجلس في غرفتها ومعها ورقة وقلم منهمكة في الكتابة، سلمت عليها وسألتها مالذي تكتبه، وقالت إنها تخطط للعشر. قرأت لي خطتها وسألتني إن كانت قد نسيت شيء ينبغي أن تضيفه، فااقترحت عليها بعض الأفكار. رجعت إلى بيتي بعدها وأنا أفكر يجب علي أنا ايضًا أن اخطط واجهز نفسي.

وعندما نويت بهذه النية، فوجئت برسالة من صديقة تخبرني بأنه من بعد ساعة من الآن ستكون هناك محاضرة مباشرة على زوم للأستاذة هيلة اليابس (التي لم اسمع عنها من قبل) وستكون عن كيفية التحضير للعشر من ذي الحجة.

فرحت كثيرًا، وجهزت العشاء لأطفالي وعشيتهم، ثم لبسوا ملابس النوم وأخبرتهم أنه يمكنهم مشاهدة التلفاز لمدة ساعة قبل النوم حتى يمكنني سماع المحاضرة بهدوء.

وكانت المحاضرة جميلة جدًا، استمتعت بها وشحذت همتي للتخطيط للعشر، عسى الله أن يبلغني وإياكم ويعيننا على العمل الصالح.

سيوافق يوم الأحد القادم، أول يوم من عشر ذي الحجة، وقد فكرت أن اضع لكم ملخص محاضرة الأستاذة (بتصرف) حتى أنشر العلم الصالح في هذه الأيام المباركة.

سويعات وتنقضي:

  • سئل الطنطاوي رحمه الله عن أجمل حكمة قرأها في حياته فقال : لقد قرأت لأكثر من سبعين عاما، فما وجدت حكمة أجمل من تلك التي رواها ابن الجوزي رحمه الله :
    إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها .
    وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها.
  • ينبغي على المرء دائمًا أن يذكر نفسه، بأن موسم العبادات رحمة لنا وأن الله فرض العبادات لتصحيح مسار حياتنا. وأن العبادات تمر على ٣ مراحل: المجاهدة، ثم الإعتياد، ثم التلذذ. فلا يأتي التلذذ بدون جهد، يجب تعويد النفس عليها ومزاحمة السيئات بالحسنات دومًا.
  • اجهدوا أنفسكم وأتعبوها بالعبادة، وتذكروا أنتم الرابحون وسترون ذلك ينعكس في كل حياتكم، وأن الله لا يحتاج لا إلى عبادتنا ولا إلى قيامنا ولا إلى صيامنا، ونحن الوحيدون المنتفعون بالعبادة.
  • وإن لم نحصل من العبادة إلا القرب بالله والأنس والطمأنينة به لكفانا ذلك.

اغلاق أبواب الحرمان:

ينبغى اجتناب أماكن المعصية،وقطع الصحبة التي تعيننا على ذلك. والتخفف من الذنوب قدر الإمكان، واعلموا أن أعظم المصائب الحرمان من الطاعات. والمداومة على الذكر والإستغفار.

اغلاق منافذ الدنيا حتى لا ننشغل (وسائل التواصل الإجتماعي، والأسواق، والتجهيز للعيد يكون قبل العشر)

سؤال الله العون والتوفيق:

  • إن الدنيا سباق، والفائز هو من يوفقه الله لفعل الخيرات واغتنام الطاعات، ومن يزاحم بأعماله المتقين حتى يصبح منهم.
  • إن العبادة توفيق، يوفق لها من استعان بالله ورجاه رجاء صادق.
  • كثرة الدعاء للنفس بالهداية والتوفيق : اللهم وفقني إلى ما تحب وترضى، اللهم وفقني وسددني، اللهم اهدني فيمن هديت.
  • إن العابدون لا يصلوا إلى هذه الدرجة في يوم وليلة، بل بجهاد ومداومة ودعاء.

التخطيط:

  • وجود الخطط يصنع التحدي ويساعد على الإنجاز.
  • والله سبحانه وتعالى يأجر على النية وإن ما تيسرت الخطة.
  • كل الأعمال والنوافل والذكر والصيام له أجر مضاعف وليست كالأيام الأخرى.
  • يجب أولًا إحسان آداء الفرائض ثم الإكثار من النوافل.
  • أحب الذكر في هذه الأيام: التكبير والتهليل والتحميد.
  • أشغلوا التكبيرات في المنزل، واكتبوها على ملصقات ليتذكر أهل البيت أن يكبروا.
  • اظهروا العبادات لأهل البيت ولا تجعلوها خفية، حتى يستشعر أهل البيت موسم الطاعة ويجتهد الكبار، ويبقى في أنفس الصغار.

والله ويوفقنا جميعًا لما يرضيه

ويهئ أنفسنا لاستقباله

ويعيننا على استغلاله

ويعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته

كتاب أنصح بقرائته هذه الأيام: أحلى ١٣ يوم للدكتور خالد أبو شادي، موجود نسخة إلكترونية مجانية.

3 آراء حول “كيف نستعد لعشر ذي الحجة

  1. م كتب:

    مرحباً مها ..
    مبارك العشر وأسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال .. مدونة ممتعة شكرا لك .. اقبليني صديقاً لها.

    تحياتي،،

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s