مباهج صغيرة: يناير 2020

unnamed (1)

 

اهلاً يا أصدقاء،

هنا المباهج التي اسعدتني هذا الشهر:

كتاب: لأ بطعم الفلامنكو لمحمد طه 

قد لا يروق هذا الكتاب للشريحة الحقيقة من القراء، لأنه مكتوب باللهجة المصرية العامية، وأنا عندما انتهيت من قراءته لم أشعر بأن فيه معلومة جديدة بالنسبة لقارئة متعمقة إلى حد ما في النفس البشرية والصحة النفسية بشكل عام. لكن الكتاب كان موجه “لغير القراء” وهي الشريحة الأكبر -للأسف- في مجتمعاتنا العربية. قبل سنتين تقريبًا قرأت كتاب السماح بالرحيل ولم انفك عن اقتراحه لكل شخص وخصوصًا من يمر بأزمة نفسية، والشيء المثير الذي اكتشفته أنه لا يفهم الكتاب إلا من هو قارىء أساسًا ولا يتملل من طول الكتب وعمقها، وهذا موْسف حقًا لأن الكتب تشفينا وتقدم لنا حلولاً للمآزق النفسية التي نمر بها. كنت أتعجب من أي شخص يشتري كتاب السماح بالرحيل ولا ينهيه، وكانت التعليقات حوله كالآتي: “صعب جدًا” “طويل” “أفكاره معقده” “يبغاله ذهن صافي” وآخر تعليق وصلني وأذهلني “كئيب مرة” عندها عرفت أنني كنت اقترحه للشريحة الخاطئة، وكنت افكر يجب أن يكون هناك بديل أسهل ووصلت إلى هذا الكتاب الرائع. سهل جدًا وسلس، يشعر القارئ كأنه في حوار مع صديق مقرب جدًا وليس مع طبيب نفسي متمرس. للدكتور محمد طه ملكة عظيمة في تسهيل المعلومات النفسية وجعلها مفهومة جدًا للشخص العادي، الكتاب ليس تنمية ذاتية وتبني عادات جديدة، الكتاب فيه سبر لكل المشاكل النفسية التي يعانيها الأشخاص، إنه اشبه بجلسة علاج نفسي بأرخص سعر ممكن. (الكتاب متوفر بمكتبة جرير).

مدونة: متر في مترين لعنود الزهراني 

اكتشفت مؤخرًا مدونة العنود متر في مترين، مواضيعها جميلة وتطرح أفكارًا تستدعي للتأمل. واعتقد أنها ستعجبكم أيضًا. وأنصح البدء بهذه التدوينة “مصادر تشقلب المخ” 

مسلسل: Virgin River 

ذهبت في رحلة استرخائية في مطلع الشهر، وكنت افكر مالذي سأشاهده بالليل عندما أعود للفندق. اقترحت علي صديقتي العزيزة هيفا أن اشاهد هذا المسلسل فهو يشبهني جدًا ويحتوي على جميع المواصفات الحالمة التي تتميز بها الأشياء التي اتابعها واختار أن اغذي عقلي بها. يحكي المسلسل عن قصة ميل الممرضة التي قررت أن تنتقل من لوس أنجلوس إلى قرية صغيرة في شمال كالفورنيا “فرجن ريفر” وتبدأ حياة جديدة هناك لتكتشف نفسها. وكان بالفعل اقتراح موفق.

  منتج: سبموسة بنجابية ماركة الكبير

ذهبت في هذا الشهر إلى إلى بيت إحدى صديقاتي وقدمت لنا سبموسة البطاطس الهندية مع سلطة  الزبادي والخيار. ووقعت في غرامها فورًا. سألتها إن كانت صنع منزلي لأن طعمها مضبوط وغير حار ابدًا فأجابتني لا بأنها مفرزنة من ماركة الكبير! وكل ما علي فعله هو قليها بالزيت. سأجربها في نهاية الأسبوع عندما تزورني صديقتي.

وصفة سلطة الزبادي الهندية “ريتا”

 

ماذا عنكم يا أصدقاء؟ هل اكتشفتوا مباهج صغيرة هذا الشهر؟
هل طبختم وصفة شهية؟
أم زرتم مكانًا خلابًا؟
أم جربتم هواية ؟
أم تبنيتم طقسًا حديثًا؟
شاركوني في التعليقات فأنا اتطلع لسماع توصياتكم وكل شهر أجرب أشياء جديدة من مفضلاتكم.

One thought on “مباهج صغيرة: يناير 2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s