Site icon مدونة عصرونية

مباهج صغيرة: يونيو 2019

ef649c22-7476-48d1-b123-2f92140555d9

اهلًا يا أصدقاء،

هنا الأشياء التي اسعدتني في شهر يونيو

وصفة: شطائر شرائح اللحم المقدد بالأفكادو 

فصل الصيف يعني عدد لا منتهي من الشطائر فمن يريد أن يطبخ في هذا الحر اللاهب؟

كانت هذه الشطيرة المفضلة لأنها وجبة كاملة ومشبعة، مثالية لوجبة العشاء مع مسلسل لطيف وكأس من الشاي المثلج.

المقادير:

الطريقة: 

وبالعافية!

منتج: لبنة بالمكدوس

كما قلت لكم إنه موسم الشطائر بالنسبة لي، عندما ذهبت إلى أفران الحطب جذبتني هذه الخلطة جدّا خصوصًا وأنني من عشاق المكدوس. كنت آخذها معي للمكتب طوال هذا الشهر.

مسلسل Chesapeake Shores

يعلق علي جميع من يعرفني والكثير منكم أيضًا بأنني أبعث شعور الهدوء والروقان والإطمئنان في ضجيج هذا العالم، وهذا فعلًا الشعور الذي نويت أن اوصله عبر مدونتي. فنحن نعيش في قلق دائم وأخبار تأتينا على مدار الثانية عبر وسائل التواصل الاجتماعية سواء شئنا أم ابينا. وأنا اكره أن اعيش حياتي في حالة تأهب واستعجال. لذا فإنني اختار بوعي ما أشاهد وما أقرأ وما اتابع. لا اتابع أي مسلسل عنيف مهما بلغت شعبيته أو تقيميه، فإن هذه المشاهد تجرح خيالي وتترك فيني “تكة” غريبة ولا اتابع أي منصة تواصل اجتماعي (ماعدا تويتر) وفي أوقات محددة حتى لا يتحكم الجميع بوقتي ومزاجي. من المسلسلات التي أحب أن اتابعها أي مسلسل من انتاج Hallmark لأنها حالمة جدًا وتأخذني إلى عالم آخر، القصة عادة ما تكون متوقعة وتفتقر إلى عنصر المفاجأة لكنني اترك المفجآت للعالم الحقيقي الذي نعيش به. القرية التي يعيش بها السكان بديعة وتبعث السكون والبيت الذي تعيش به العائلة فسيح وبه أفكار رائعة أما الطعام الذي يطبخونه ويقدمونه في أواني مصفوفة وألوان زاهية تسيل اللعاب، سأترككم مع الصور. (المسلسل متوفر على نيتفلكس)

عندما كنت اتبادل أطراف الحديث مع قريبتي بشأن المسلسل (الذي تابعته هي بجميع مواسمه) ذكرت لها التفاصيل التي تجذبني وقالت أن المسلسل أوحى لها بفكرة ذكية لتقضية الوقت مع أمها وأختها اللاتي يكبرانها بأجيال كثيرة، حيث أنها تدخل على حسابات العقار في أمريكا على اليوتيوب الذي يصور البيوت الريفية بكل تفاصليها لعرضها للبيع وتضعها على شاشة التلفاز في غرفة جلوس العائلة. فالتصوير خلاب لجذب المستثمرين وجميع التفاصيل التي لا نراها عادة في المسلسلات كتصميم الجبس مثلًا أو بلاط الحمامات والرخام المستخدم في المطبخ يتم التركيز عليها. وهذه الفرصة رائعة لتقوية العلاقات بينهم ووجود موضوع مشترك للحديث سوية والأهم من ذلك كله تمرين عضلة التخيل عندهم جميعًا. أليست فكرة عبقرية؟

هذا الفديو التي شاركتني إياه:

 

 

وهنا آخر وقعت في غرامه

فكرة: إجازة استعادة الضبط أو Wellness Day 

خرجت مع صديقة لي في أول الشهر في موعد مساج ثم ذهبنا بعدها إلى مطعم لنأكل وجبة الغداء، واخبرتني أنها لم تأخذ اجازة منذ فترة طويلة جداً وأن العمل في شهر رمضان أنهكها مع لخبطة النوم، وأنها لم تشعر بأن المساج قد أدى مهمته وأنها لا تزال مجهدة، فسألتها عن آخر مرة أخذت فيها اجازة وجلست في البيت بلا خطط، وأجابتني “ولا مرة في حياتي، اصلاً ما اخذ اجازة الا اذا عندي سفرة، ولا ليش اضيع رصيدي”  فاقترحت عليها أن تجرب أن تأخذ اجازة لمدة 5 أيام بعد العيد ولا تخطط لشيء سوى الراحة والاستيقاظ على مهل. وبالفعل أخذت بنصيحتي وطلبت اجازة من عملها وجلست بالبيت بلا خطط وكانت النية من الإجازة هي الراحة وفعل الاشيء، وبعدها شعرت بتحسن بالغ في نفسيتها.

اكتشفت مؤخرًا بأن الناس يخافون من الفراغ والجلوس هكذا للراحة بدون تخطيط وسفر، وكأنهم أدمنوا حياة الركض ولم يعدون يعرفون غيرها، وهذا محزن.

كل 3 شهور تقريبًا آخذ يوم  أو يومين اجازة لأشبكة مع اجازة نهاية الأسبوع، بدون نية سفر. اسميها اجازة استعادة ضبط المصنع أو Wellness Day ارتب فيها البيت واخرج إلى الفطور واخبز الوصفات المعقدة واقرأ الكتب بلا توقف وآخذ طفلي للعب في أوقات الصباح حيث لا يوجد ازعاج ولا صراخ أطفال واقضي مشاويري المؤجلة. هذه الإجازة مهمة جدًا لي وتحميني من الإحتراق.

ماذا عنكم يا أصدقاء؟ هل اكتشفتوا مباهج صغيرة هذا الشهر؟
هل طبختم وصفة شهية؟
أم زرتم مكانًا خلابًا؟
أم جربتم هواية ؟
أم تبنيتم طقسًا حديثًا؟
شاركوني في التعليقات فأنا اتطلع لسماع توصياتكم وكل شهر أجرب أشياء جديدة من مفضلاتكم.

Exit mobile version