كتاب الإبداع | الأسبوع الثاني

 

Processed with VSCO with t1 preset

أهلاً يا أصدقاء،

اتفقنا أنا وصديقتي هيفا على العمل معاً على مشروع جديد، وبما أن الشغف الذي يجمعنا هو حب التدوين، والمشاركة، والترجمة، وصناعة الطقوس الإبداعية لذا قررنا قراءة كتاب الإبداع لمؤلفه إيريك مايزل الذي يتناول موضوع الإبداع بشكل عملي من حيث طرح تمارين أسبوعية لسبر أغور الإبداع داخل كل منّا.

لقد اقتنيت الكتاب منذ تقريباً ٨ سنوات، ولم أشعر ابداً أنني متحمسة لقراءته وتطبيقه إلا هذا العام وعندما اتفقنا أنا وهيفا على العمل سوية على المشروع وإطلاقه عبر مدونتينا، عرفت السر وراء انتظاري ٨ سنوات لقراءته، فالتوقيت الجيد يصنع كل الفرق.

تناولت هيفا تمارين الأسبوع الأول، وأنا هنا سأنتقل إلى الأسبوع الثاني وما طبقته من تمارين:

غير علاقتك مع الوقت:

يقول مايزل تربطنا علاقة نفسية مع الوقت، فنحن نشعر بأن الدقائق بطيئة وعقارب الساعة لا تتحرك حينما نكون في اجتماع ممل أو انتظار ابريق الماء أن يغلي وبالمقابل عندما نكون نعمل على شيء نحبه كالتدوين -بالنسبة لي- أو ممارسة هواية أخرى ممتعة فالوقت يطير ولا نشعر به. الوقت يمكنه أن يكون عدو لدود أو صديق وفي بحسب نظرتنا له، وعندما نقول “ما عندي وقت لأفعل كذا وكذا” نحن نقصد ” لا أريد أن أفعل كذا وكذا” لأننا نستطيع أن نخلق الوقت لصنع أي شيء إذا رغبنا بذلك فعلاً، ويمكننا أن نضيع الدقائق والساعات في عمل “لا شيء” إذا أردنا ذلك أيضاً.

فمثلًا نحن نشعر بالإنهاك والتعب الشديد عند الرجوع من الدوام، وطبعاً لا نكون في المزاج المناسب لعمل أي شيء إبداعي في ذاك الوقت ولذا نحن نلوم الوقت.

إن الأشخاص الذين يرغبون فعلاً بالعمل على مشروع إبداعي، وتربطهم وظيفة يومية يستيقظون مبكراً وقبل الجميع فهم “يصنعون الوقت” للكتابة، أو للرياضة، أو لبدء مشروع من المنزل، أو للرسم وما إلى ذلك. إن الفرق بين الشخص المبدع والشخص العادي هو استخدام الوقت، فكلنا نملك نفس الـ ٢٤ ساعة في نهاية المطاف.

  •  التمرين الثالث:

تحديد الزمان:  

وجدت هذا التمرين مزعج وصعب بعض الشيء، يقترح مايزل باقتناء مؤقت كمؤقت المطبخ بحيث تستطيع سماع تكتكة الثواني والدقائق وعند انتهاء الوقت المحدد ينطلق الجرس، استخدمت مؤقت الفرن لهذا التمرين. يبدأ التمرين بوضع المؤقت لمدة عشر دقائق والجلوس بنفس مكان المؤقت والاستماع لتكتكة الثواني بدون فعل أي شيء بتاتًا، الصوت وحده كفيل بأن يدفعني للجنون وهذا ما نحسه عندما نكون واعين أكثر من اللازم بالوقت، ثم بعد انتهاء الوقت المحدد نعيد التجربة اليوم الثاني لكن نجلس في مكان بعيد بعض الشيء عن المؤقت بحيث نسمع الجرس عند انتهاء الوقت، لكن لا نسمع تكتكة الثواني البغيضة، وكانت هذه التجربة أخف وطأً من الأولى لأنني لم أعد اسمع صوت الثواني لكنني لم استسغ الجلوس وعدم الانشغال بأي شيء. في اليوم الثالث نضع المؤقت لمدة ٢٠ دقيقة ونجلس بعيدًا عنه بدون الانشغال بأي شيء أيضًا وفي اليوم الرابع نضع المؤقت لمدة ٤٠ دقيقة وبدون فعل أي شيء غير البحلقة في الفضاء، وبدون تفقد الجوال أو رمي الغسيل بالغسالة أو تصفح مجلة، فقط الجلوس وفرقعة الأصابع! شعرت بأن هذه الـ ٤٠ دقيقة  كأنها دهراً كاملاً.

وفي اليوم الخامس والأخير، نضع المؤقت لمدة ساعة، لكن هذه المرة سنعمل على المشروع الإبداعي الذي حددناه، وإذا لم تكن قد حددت أي مشروع بعد، فاستثمر هذه الساعة لاكتشاف الاحتمالات اللانهائية، ارسم البيت الذي تريد أن تبنيه أو اكتب خطة العمل لمشروعك التي ستبدأه من البيت، أو ضع مسودة للكتاب الذي ستكتبه، وتعرف على أحلامك. اختلفت تجربة هذا اليوم كلياً عن الأيام التي مضت، كانت تجربة أفضل.

الغرض من هذا التمرين هو توضيح أهمية الساعة الواحدة في اليوم، وكيف أن ساعة واحدة تحمل ٣٦٠٠ ثانية يمكنها أن تخدمنا لو أحسنّا استخدامها.

ويقول مايزل، يجب أن تحدد ساعة واحدة يومياً لمدة سنة كاملة للعمل على مشروعك الإبداعي، المهمة تكمن في العمل على إيجاد هذه الساعة مهما كلف الأمر وعلى الرغم من ازدحام الأشغال، والسر أن تكون هذه الساعة في الصباح الباكر وقبل كل شيء.

  • التمرين الرابع:

تحديد المكان:

بما أننا نجحنا في تحديد ساعة واحدة للعمل على المشروع، يأتي السؤال البديهي: أين سأجلس للعمل على المشروع؟ ومهما كانت بيوتنا كبيرة أو صغيرة إلا أنها غالباً لا تحتوي على مكان يغذي الإبداع إلا إذا نحن صنعنا هذا المكان. يقول مايزل أن خلق بيئة مناسبة لمشروعك مهم جداً حتى تشعر بأنك في مساحة إبداعية، قد تحتاج إلى تحويل غرفة الطعام إلى مكتب لك، أو تحويل غرفة الضيوف إلى استديو رسم. كن مبدعاً وأحسن استخدام الموارد المتاحة.

أولاً: تحتاج إلى مكتب صغير وحاسوب متصل بالإنترنت، لأنك بطبيعة الحال لا تستطيع تعلم أي حرفة بدون دروس من الإنترنت.

ثانيًا: تحتاج مكان للتأمل والتفكير منفصل عن المكتب، هنا حيث تقرأ وتخطط وتسافر في مخيلتك. اختر أفضل زواية في البيت وضع فيها كرسي مريح وبجانبه طاولة فوقها مصباح صغير ومكان يتسع لكوب القهوة، والكتاب الذي تقرأه، ودفتر ملاحظاتك.

ثالثًا: تحتاج إلى خزانة صغيرة للكتب حتى تضع فيها الكتب التي ستساعدك في مشروعك، فإذا قررت بكتابة رواية في أدب الرحلات مثلاً، فالرف الأول سيحمل كتب الرحلات المفضلة في مرحلة الطفولة حتى تلهمك، والرف الثاني فيه المصادر التي ستحتاجها أثناء الكتابة، والرف الثالث فيه عدة الكتابة والرف الرابع تحف تذكارية تلهمك للكتابة ورسمة في إطار للغلاف التي تتصوره أن يكون لكتابك.

رابعًا: تحتاج إلى العدة اللازمة لمشروعك، فإذا كان مشروعك تعلم الخط مثلًا فأنت تحتاج إلى فرش وكراسة مخصصة. يجب عدم الاندفاع وشراء كل شيء لمجرد الشراء، فكر باحتياجاتك الفعلية وأعد استخدام المتوفر واسأل اصدقائك وأفراد عائلتك بأن يعيرونك ما تحتاج.

التمرين الثاني لم احتج إلى تطبيقه، فأنا أملك مساحة الإبداع الخاصة بي قد لا تكون كما أتمناها لصغر مساحة بيتي فهي زاوية صغيرة من غرفة الطعام إلا أنها تفي بالغرض، ومساحة التأمل والتفكير طبقتها منذ سنة تقريباً فهي جزء من روتيني الصباحي حيث أجلس على الكرسي الوثير وارتشف كوب الماء الساخن واقرأ ١٠ صفحات من أي كتاب في هدوء تام وقبل أن تستيقظ عائلتي، هذه الدقائق لها أثر كبير علي فجميع أفكاري الإبداعية للمدونة ولمشاريع مكتبي الذي أديره لخدمات الترجمة وكتابة المحتوى تنبع من هذا الكرسي.

إنني مستمتعة جدًا بهذه التجربة، وأتمنى أن يصلكم هذا الاستمتاع عبر كلماتي.. وإن وصلكم لا تتردوا بمشاركتي آرائكم بالتعليقات..

One thought on “كتاب الإبداع | الأسبوع الثاني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s