كيف أحلم باللغة الفرنسية؟

قرأت مرة أن دليل إجادتك للغة ما هو أن تحلم بها، لأنها تتغلغل إلى أعماقك وعقلك اللاواعي، لا أعرف مدى صحة تلك المعلومة الطريفة، لكنني حتماً سأشعر اكثر أناقة لو كانت أحلامي باللغة الفرنسية!

بما أنني مترجمة، فقد شُغفت بحب اللغات؛ سماعاها، وتأمل مخارج حروفها، والتعرف إلى أجمل مصطلحاتها. وأحب فوق كل ذلك تعلمها. وبعد ات استمعت إلى بودكاست هيفا التي تتحدث فيه عن استعادة الشغف، قررت أن أعيد استراتيجيتي في تعلم مبادئ اللغة الفرنسية ليس لأي سبب محدد سوى أنه حلم الطفولة، وأنا بحاجة إلى تجربة جديدة لأجدد طاقاتي الإبداعية.

لقد حاولت مراراً تعلم اللغة الفرنسية، لكنني كنت اشعر بالملل سريعاً، ربما لأنني احسست أنه “واجب” أكثر من هواية ولأنني كنت اتبع طريقة واحدة وهي كتاب ومعه سي دي مصاحب فقط. لكن الآن أنا لا اشعر بأنه يجب علي تعلم أي كلمة فرنسية، بل أود فقط الاستمتاع بهذه المرحلة دون أي أهداف محددة.

وحرصت هذه المرة على تنويع المصادر وأن يكون الرابط بينها جميعاً: المتعة

وهنا سأكتب أفضل ما عثرت عليه من طرق لتعلم اللغة الفرنسية:

  • انستغرام: 

هذا الحساب يعرض الكلمات بشكل أنيق وبسيط وتحتها ترجمتها باللغة الإنجلزية، حتى إن لم أعرف كيف تُنطق بالبداية لكنني أعرف كيف تُكتب وماذا تعني.

  • يوتيوب:

هذه سلسة أفلام قصيرة خلاقة، طريقة التصوير متجددة والمحتوى ساخر ومضحك. تعلمت منهم العديد من المفردات وكيفية استعمالها، جميع مقاطعهم تحصد ملايين المشاهدات كل اسبوع.

  •  نشرات صوتية:

 احتفظ في مطبخي الصغير بجهاز مكبر للصوت BOSE ، استمع فيه إلى برامجي المفضلة عند تحضير الطعام لعائلتي، ولأنني احب سماع النشرات الصوتية بكل أنواعها بحثت عن قنوات متخصصة لتعليم الفرنسية، ووجدت Coffee Break نشرة صوتية خفيفة مدتها 20 دقيقة، كل حلقة تتناول موضوع معين كاالتحية وكيفية التعريف عن نفسك ويكرر فيها المذيع بعض المفردات ويترك مساحة للمستمتع حتى يكرر وراءه.

عندما كنت في مرحلة البكالورويس، كانت إحدى دكتوراتي التي تعلمنا كيف نتحدث الإنجليزية بطلاقة وبمفردات منتقاة، تحثنا دائماً على الاستماع للأخبار باللغة الإنجليزية، لذا قررت أن اتبع نصيحتها مع اللغة الفرنسية حيث أنها كانت طريقة ناجحة مع اللغة الإنجليزية. وعندما استمعت إلى الأخبار باللغة الفرنسية كانت سريعة ولم أفهم شيئاً منها ولم استمتع بها لذا بحثت عن طريقة أخرى فوجدت نشرة صوتية تعليمية ممتازة تعرض الأخبار بلغة فرنسية بطيئة حتى يستطيع السامع فهم الكلمات أو على الأقل فهم السياق العام.

  • الأفلام:

تعد الأفلام طريقتي المفضلة لتعلم اللغات، لأنني استمتع جداً برؤية الثقافة وطريقة استعمال اللغة في الحياة اليومية. اشاهد فلم فرنسي واحد كل اسبوع وهذه هي مفضلاتي.

  • الأغاني: 

تعرفت على هذه الطريقة من صديقتي الكندية التي تتحدث الفرنسية بطلاقة، سألتها عن طريقة مبتكرة لتعلم الفرنسية وأجابتني أنها تعلمت العربية من الأغاني، وأنها تحفظ أغاني كثيرة بالعربية وأغنية “تنتظر كلمةأحبك” لعبدالمجيد هي أغنيتها المفضلة لأنها تعلمت كل المفردات التي تستعملها بالحياة اليومية منها مثل: تنتظر، كلمة، أحبك، مشغول، حلو، مستعجل. ومن حسن الحظ أنني حب أن استمع إلى الموسيقى الفرنسية بشتى أنواعها، ومع السماع المتكرر أصبحت أخمن معاني المفردات، وأحياناً ابحث عن ترجمة الكلمات باللغة الإنجليزية وأقارن بين النسختين.

  • التطبيقات التعليمية: 

Duolingo-logo-994x400

اشعر بتأنيب الضمير حين امسك جوالي لأتفقد حساباتي الإجتماعية ١٠٠٠ مرة يومياً، ولذا قررت أنني عندما اشعر برغبة ملحة لتفقد أي حساب، سأتمرن على تطبيق Dulingo بدلاً عن ذلك. وبالفعل كانت تجربة ناجحة، تعديت فيها مرحلة المبتدئ وأنا الآن في مرحلة المتقدم.

  • وضع الملصقات على الأشياء: 

هذه هي الطريقة الوحيدة التي لم أجربها بعد، لكنني أشعر بأنها طريقة عملية، فمثلاً اكتب المفردات التي أود أن اتعلمها وألصقها على الأشياء الموجودة في البيت كالثلاجة والسرير والشباك والتلفاز والطاولة إلخ….

  • تغيير لغة الإعدادات في الجوال إلى الفرنسية:

كانت صعبة في البداية، خصوصاً إذا كنت مستعجلة وأريد أن أرسل رسالة نصية سريعة لكنني تعودت بعد عدة أيام.

  • الكتب الهزلية  Comic Books:  

لقد كانت هذه طريقتي المفضلة وأنا طفلة للقراءة، وتعلمت بها اللغة العربية ثم اللغة الإنجليزية والآن اللغة الفرنسية. العبارات سهلة وقصيرة والرسومات جاذبة وظريفة.

هذه كانت محاولاتي لجعل تعلم اللغة الفرنسية أمر محبب وممتع، وبإمكانكم تطبيق هذه الإستراتجيات على أى لغة تودون تعلمها، وإذا كانت عندكم طرق مبتكرة أخرى شاركوني في التعليقات.

5 thoughts on “كيف أحلم باللغة الفرنسية؟

  1. Lubna كتب:

    حبيت التدوينة 💕 انا الان اتعلَّم الفرنسية و انصح بالتطبيق fluenz اعتقد انه من افضل البرامج التعليمية 👌🏼

    إعجاب

  2. Njoud's Space كتب:

    شكرًا لك! تدوينة غنية جدًا، بدأت من سنتين بتعلم الفرنسية ولم ألحظ تطوري إلا بعد أن أدخلتها في روتين حياتي اليومي كما أسلفتي هنا
    متابعة الأفلام وسماع الموسيقى يقربك أكثر من العامية، والعكس في الاستماع للاخبار والإذاعات الرسمية، وأرى في تعلم الإثنين مهارة حيث يمكنك الإندماج مع شخص فرنسي بشكل أسرع 🙂
    بالتوفيق مها

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s